نبيل حقي، شعر: من أين تبتدئ القصيدة؟ - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأحد، 10 مايو 2020

نبيل حقي، شعر: من أين تبتدئ القصيدة؟

نبيل حقي قصيدة : من أين تبتدئ القصيدة؟
الشاعر نبيل حقي

شعر: نبيل حقي

من أين تبتدئُ القصيدةَ؟
لا تُـفـكّـر
بل أيّ بحرٍ تمتـطـي؟
ماذا ستـلقي اليومَ
كيف تبتدئُ السلامَ على الغيابْ؟
ليس الحضورُ هم الحضورُ
ولا الفراتُ هو الفراتْ
عبثاً تحملق في الوجوهِ
فكل أنثى ها هنا
ليست كمنْ كانت تقولُ الشـعـرَ
إن ضحكتْ
وإن قامتْ
وإن قعدتْ
وإن همستْ
وإن رقصتْ
وإن أغفتْ على زَنـديكَ دهراً
دون أن تخشى الملامةَ
قبـلـتـكَ
وتمتمتْ بوحاً
أعادك للوجودِ
وأطلق الشعر الدفينَ
إلى الحياةْ...
من أين تبتدئ القصيدةَ ؟
لا تفكرْ
كل شيء ها هنا
الماءُ
والأشجارُ
والوطنُ الخؤونُ
وأمةٌ صعقت طموحَـك عنوةً
لتفيقَ من خدرٍ
وتهبط َ في حقولِ اللوزِ منبهراً
وتبدأَ بالصلاةْ...
من أين تبتدئ القصيدة؟
والنفطُ لوّث وجهها
أشجى قرنفلةً تحاكي البوحَ
تحرقُ بالفرات ...
أمضيت عمركَ تمتطي حلماً
وتموسقُ الكلماتِ بين بداوةٍ
جرحت نشيدكَ
واستبيحت حـُرمة الفـصحى
بمختلفِ اللغـات...
من أين تبتدئ القصيدةَ والغناءَ؟
فهل سيحمي الضّاد ظهرك؟
لا أظن
والضادُ خِـنجرنا
وقاتـِلنـا
ومـقـتـلنـا...
من أين تبتدئ القصيدة سيدي؟
كم يوسفٍ في البئر ألقينا؟
كم بّـرر التأريخُ عُـري فـعـالنـا؟
كلٌّ على ليلاه غنى
أنت لا ليلى لديكْ
لا صوتَ
لا قيثارةً سكرى
ولا ولداً يشدُّ الظهرَ
لا زوجاً تزيل الهمّ
مطعونٌ تـُدمِّـيـك الندامةُ
واغتيال الكبرياءْ


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق