عصام حقي، قصيدة: الشوك درب اشتياقي - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأربعاء، 20 مايو 2020

عصام حقي، قصيدة: الشوك درب اشتياقي

عصام حقي، قصيدة: الشوك درب اشتياقي
الشاعر عصام حقي

شعر: عصام حقي

أنتِ والبــدرُ والفــــراتُ ابتــــداءٌ
                                        لحكايــــا الجمــــــال، والانتهـــاءُ
ليس للــورد إن حضـرتِ حضورٌ
                                        والأريــــج الفوّاح منــــه ادّعـــاءُ
أنتِ للزهـر عــطرهُ، ولخديـــكِ..
                                         ... شـــذاهُ، وضـوعُـــهُ، والرِواءُ
أنتِ والشِـــعرُ صـفحتانِ بقــــلبي
                                         كُتِبَ الحُسْـــنُ فيـهمــا والبهـــــاءُ
كُتبَ الوجــدُ والهـــوى أغنيـــاتٍ
                                         ألّفتْـهــا عينـــــــاكِ والشــــــعراءُ
فتهـــــادتْ ســطورُهـا هائمـــاتٍ
                                          في فضــاءٍ يختــالُ فيه الفضـــاءُ
برفيــف الحـروف يخضرّ عشبٌ
                                         ويرقّ النســـيمُ ... تدنـو الســـماءُ
نمتطيــــها زوارقاً مـن خيــــــالٍ
                                         والمجاديفُ شـــــوقُنا والنقــــــاءُ
نسرق الهمسَ من شـفاه السـواقي
                                         ليغــنّي في راحتيـــــنا الثُغــــــاءُ
نطفئُ الوجــــدَ باللقــــــــاء نديّــاً
                                         آهِ يا دنيـــا كيـف عزّ اللقـــــــاءُ!

* * *

لســـكونِ الظبــاءِ عـزفٌ رخيــمٌ
                                         أعذبُ العـزفِ حين ترنو الظـباءُ
بحــديث العينيــن كـم قد غـرقْـنـا
                                         وغرفْنــــا من الهــوى ما نشــاءُ!
ونســجنا الغــروبَ حضـناً وثيراً
                                         وغفَـــوْنا.. فغـارَ منـــا المســــاءُ
وارتدينــا من الربيــع قميصـــــاً
                                         وانتـشــيْنا حيــن اســتقال الشـتاءُ

* * *





أيّها الليــــلُ يا رفيـــقَ همـــومي
                                         ونديـــــمي إذ عقّني النــدمــــــاءُ
كيف جفّتْ مواســـمُ الحبِ فيـــنا
                                         كيف دالتْ أيّــامُنــــا الحســناءُ؟!
وجرعنــا مـــرارة الصــبر لمّــا
                                         داهمتـنا العواصـــفُ الهوجــــاءُ
ألهــذا الظــلامِ ومضُ نهــــــــارٍ
                                         أم لهـذا اليبابِ - يا عُمْرُ - ماءُ؟!
أيّ شــوكٍ يا دربُ أدمى خطـانا
                                         أيّ حـــلمٍ ما مــاتَ فيــه الهناءُ؟!

* * *

في سـهول الحنين والشـوق تهنا
                                         ورمتـــــــنا بســهـمهـــا الأرزاءُ
غاب همـس ُالــقولِ منــذ افترقنا
                                         وتعــالتْ في ســمعنــا الأصــداءُ
ووجوهُ الفصـولِ زادتْ شــحوباً
                                         وتمــادت في غِيّهـــا الصــحراءُ
كم طرقنــا بــابَ الربيــع لنحيــا
                                          ولِتحيـــــا الســـنابلُ الخضــراءُ
كم رســمنا للفجـر وجهاً جديــداً
                                          بســـــــناه تُبــدّد الظـلمــــــــــاءُ
فتنــــائي الدروب ليس ضــياعاً
                                         إن يكــن في مــداركِ الإلتـقــــاءُ

* * *

ذكريـــاتٌ تأجّـجتْ في فـــؤادي
                                         وغزتْني الوجــــوهُ والأســـــماءُ
وحيــــاةٌ تبـــدّدتْ كرمـــــــــــادٍ
                                         مثلما فـــرّ من يدينــا الهــــــواءُ
إنهــــا الآهُ صـاحبتــنا زمـــــاناً
                                         منــذ غـامَ الصـباحُ والأصـدقاءُ
* * *

الفراشــاتُ لا تمــوتُ انتحـــاراً
                                        بل دعـاها إلى الحيـــاة الضـــياءُ
لحــظاتٌ من الزمـــان قضـــتها
                                        في صـفاءٍ ...وهل يدومُ الصـفاءُ؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق