كيفية التواصل مع جسدك بشكل مثالي - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأحد، 28 يونيو 2020

كيفية التواصل مع جسدك بشكل مثالي

كيفية التواصل مع جسدك بشكل مثالي
الرياضة وصحة الجسم


عندما نكون في حالة تدفق إبداعي، يمكننا أحياناً أن ننسى أنه حتى لدينا جسد، لأن عقولنا تنفجر بالألوان والأصوات والكلمات والصور. ولكن عندما تستنزف العادات غير الصحية جسمك بحيويته وقوته، فإن إبداعك وإنتاجيتك ستنهار أيضاً.

استخدام الجسم

ما الذي يمكن أن يكون أكثر إحباطاً من انقطاع تدفقك الإبداعي بسبب الصداع المفاجئ، أو تشنج الظهر، أو توهان العقل أو غير ذلك؟
قال أحدهم ذات مرة: إنني كلاعب غيتار، أنا "رياضي عضلي صغير" .. وهذا يعني أنني بحاجة إلى تدفئة هذه العضلات ومعاملتها بشكل جيد. ربما الفنانون جميعاً رياضيون بعضلات صغيرة. بعد كل شيء، الجميع بحاجة إلى قدر جيد من التحمل البدني لتجاوز مهامهم الإبداعية.
سواء أكان الشخص جالساً، ويمارس الحركات المتكررة للعب آلة موسيقية، ولديه القدرة على الوقوف والمشي على خشبة المسرح طوال العرض بأكمله أو الجلوس على لوحة مفاتيح الكمبيوتر معظم اليوم، فإن أدواته الإبداعية تتطلب استخدام الجسم.

الرعاية الذاتية

للحفاظ على هذا الجسم قوياً ومرناً، يجب الانتباه يومياً إلى الكثير من الأمور.
تعد ممارسات الرعاية الذاتية اليومية مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم وتناول ثلاث وجبات صحية ومتوازنة يتم ضبطها بشكل متساوٍ على مدار اليوم (بالإضافة إلى وجبات خفيفة صحية إذا كنت بحاجة إليها)، وتحريك جسمك بنشاط وشرب كمية كافية من الماء كلها ضرورية للعناية بجسمك.
العناية بالجسم تؤثر أيضاً على العقل.. سيكون للإرهاق وسوء التغذية والخمول والجفاف آثار سلبية على العقل والقدرة على حل المشكلات وتركيزها وربطها.



الدورة الإبداعية

إن التجول مع فرقة، أو التمرن على عرض أو الوقوع تحت ضغط منتصف الليل لإنهاء لوحة قبل افتتاح معرض، كلها أمثلة لظروف استثنائية حيث يمكننا الاسترخاء في نظام الرعاية الذاتية الخاص بنا واعتماد مجموعة جديدة كاملة من القواعد.
بعد ذلك، عندما ينتهي العرض أو الجولة أو ننتهي من عمل القطعة، نغرق أحياناً في "منخفض" مضاد للطقس أو فترة انتقالية قبل أن نعود إلى التدفق الإبداعي مرة أخرى.
الممارسات اليومية التي تحتفظ بها عندما تكون الأشياء "طبيعية" ستبني المرونة للأوقات التي تظهر فيها هذه الظروف غير العادية. كما أنها تبني عادات ومهارات معيشية صحية يمكنك الاعتماد عليها عندما تصبح الحياة أكثر صعوبة.

التوزيع الصحيح

واحدة من أفضل الممارسات لجسد سليم وعقل متوقد وروح صحية هي الحصول على قسط كاف من النوم والراحة. انتهِ من نشاطاتك المسائية بنصف ساعة مبكراً واقضِ هذا الوقت في الاسترخاء. أفرج عن مخاوف اليوم عن طريق الكتابة أو التحدث عنها. هدّئ نفسك بالحمام أو الشاي أو التدليك أو الموسيقى أو قراءة جيدة لا تذكرك بعملك.
يمكننا جميعاً أن نتوصل إلى أسباب لعدم قدرتنا على ممارسة الرياضة، ولا يمكننا اتخاذ خيارات غذائية مختلفة ولا يمكننا التركيز أكثر على صحتنا.
لديك هدية إبداعية فريدة لمشاركتها مع العالم، لكن إبداعك يعتمد على العقل والجسد السليمين.
إذن أي من أسباب عدم الاعتناء بنفسك أكثر أهمية من ذلك؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق