مشعل أبا الودع الحربي.. رفعة الأخلاق وعشق الوطن - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

السبت، 27 يونيو 2020

مشعل أبا الودع الحربي.. رفعة الأخلاق وعشق الوطن

مشعل أبا الودع الحربي.. رفعة الأخلاق وعشق الوطن
مشعل أبا الودع الحربي

كتب: مازن العليوي


عندما يتحدث إليك تشعر بالأخلاق تهطل من كلماته.. وعندما تقرأ كتاباته تحس بأنه يتنفس عشق الوطن..
إنه الكاتب السعودي مشعل أبا الودع الحربي الذي يطل علينا بين يوم وآخر بمقالاته المنشورة في الصحف والمواقع الإلكترونية العربية، ومنها موقع "الجسر" الذي خصّ الكاتب الحربي بمحطة خاصة في باب "وجوه عربية".

وعي ورصانة

تمتاز معظم كتابات مشعل أبا الودع الحربي بصفة عشق الوطن، فهو يظهر في كتاباته السياسية مدافعاً عن قضايا الوطن بأسلوب واعٍ ولغة رصينة.. فتراه يحلل هذا الشأن أو ذاك بوعي مقدماً الصورة التي يجب أن تكون عليها الأمور.. وإن كتب عن القضايا المجتمعية، فإنك لا تستطيع إلا أن تلمس حب الوطن ماثلاً بين الحروف، كما في مقاله المنشور في موقع "الجسر" الذي يتحدث فيه عن أهمية عمل الإعلاميين السعوديين في الإعلام السعودي.. ومقاله الآخر الذي يتحدث فيه عن الدراما التي عرضت في شهر رمضان الماضي.. وهنا روابط من كتاباته في "الجسر":







يضاف إلى ما سبق أن دافع الحربي للكتابة لم يكن مادياً أبداً، فهو يكتب ويرسل للنشر من دون أن يطلب مقابلاً شأن الكثير من الكتاب، فالهاجس الأول لديه أن تصل كلمته إلى القراء بالوسيلة التي تتناسب مع الفكرة التي يطرحها.




هدوء واقتدار

ومن الأمور التي لا يعرفها الكثير أن الكاتب مشعل أبا الودع الحربي يحضر بقوة في مجموعة على "الواتس أب" يضم نخبة من الإعلاميين في دول الخليج العربي، فيناقش بهدوء ويتدخل أحياناً عند ظهور بعض الإشكاليات بين الأعضاء، فيحل ما يطرأ من خلافات باقتدار، لتعود الأمور إلى الحوارات الجادة والراقية، والطروحات الإيجابية التي تثري معلومات الموجودين.
وأما حضوره على موقع" تويتر" فلا يختلف كثيراً عن أفكاره في مقالاته أو ما يطرحه في مجموعة "الواتس أب"، مما يعني أنه شخص ثابت على أفكاره لا يتغير من مكان إلى آخر.. وتلك صفة إيجابية يحتاجها كل من يكتب، فالتعامل مع الآخرين بأكثر من وجه - كما حال البعض - لا يوجد لدى مشعل أبا الودع، الأمر الذي يؤكد أن يمتلك أعماقاً نقية لا يمكن أن تنزاح عن واقعها الصادق الذي التصق بالحربي حتى بات جزءاً منه.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق