الدليل الموجز للصحة العامة للنساء - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأربعاء، 9 سبتمبر 2020

الدليل الموجز للصحة العامة للنساء

الدليل الموجز للصحة العامة للنساء
الاهتمام بالأغذية من أجل الصحة


كثيراً ما صورت بعض الروايات والقصص القديمة في أوائل القرنين الثامن عشر والتاسع عشر النساء على أنهن كائنات مجنونة وغير عقلانية، وبالتالي.. لكن الطب الحديث يبدد هذه الخاصية "الجنونية". من خلال إثبات أن هرمونات النساء أكثر حساسية وقابلية للتغيير من هرمونات الرجال.. وعليه، يمكن إيلاء المزيد من الاهتمام لصحة الإناث.





روابط راسخة

الحيض، وانقطاع الطمث، والمتلازمة السابقة للحيض، وانقطاع الطمث.. كلها جزء لا يتجزأ من موضوعات الصحة العامة المتعلقة بالمرأة. وهذه الظواهر ترجع إلى شيء واحد: التغيرات الهرمونية. الهرمونات متقلبة، فهي تتغير مع أدنى اختلاف في النظام الغذائي أو النشاط البدني. في بعض الأحيان، تكفي الاضطرابات العاطفية لجعل هرمونات النساء تتعثر. توصل الباحثون في مجال صحة المرأة إلى دراسات حول العلاقة بين الرفاه النفسي والعاطفي للإناث وصحتها الجسدية. في كثير من الأحيان تكون الهرمونات هي الروابط الراسخة بين هذه العلاقة.

الاختلالات الهرمونية

الاختلالات الهرمونية هي السبب المعتاد لعدد من الاضطرابات الصحية لدى النساء. على الرغم من أن بعض الأعراض مرتبطة بأمراض أخرى، إلا أن جذورها تظل هرمونات غير متوازنة. تتنوع مواضيع الصحة العامة، فهي تتراوح من المظاهر الجسدية إلى الاضطرابات النفسية والعاطفية. تشمل المظاهر الجسدية لاختلالات الهرمونات التعب والضعف وزيادة الوزن وفقدان الوزن ومشاكل الجهاز الهضمي والهبات الساخنة وآلام المفاصل. الأعراض الأخرى أكثر وضوحاً وأقل أذى مثل تساقط الشعر وجفاف الجلد. لسوء الحظ، مع متطلبات الحياة المهنية والأسرية، غالباً ما تتجاهل النساء هذه الأعراض لمجرد العمل الزائد والتعب العام. 


يحاول البعض علاج أعراضهم بالعلاجات والراحة التي لا تعمل. تحتاج الاختلالات الهرمونية إلى عناية طبية ومكملات هرمونية لتتم معالجتها بشكل صحيح. خلاف ذلك، تزداد الأعراض سوءاً مع خفقان القلب وزيادة الغثيان وضعف الجهاز البولي وألم الثدي وجفاف المهبل. تشمل الحالات الشديدة تغيرات في فترات الطمث مع إصابة الشخص المصاب إما بفترات طويلة ونزيف أو انقطاع الدورة الشهرية تماماً.




المسار الصحيح

إذا كانت الأعراض والحالات المذكورة أعلاه سيئة بما يكفي، فهي مجرد جانب جسدي لاختلالات الهرمونات. عادة ما تظهر كمظاهر لاضطرابات نفسية أخرى، غالباً ما يكون الجانب النفسي والعاطفي لهذه الاختلالات مدمراً. وهناك حالات موثقة اعترف فيها المصابون بعدم قدرتهم على العمل بمستواهم الطبيعي بسبب الأعراض. تشمل بعض الأعراض البسيطة الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتقلب المزاج. ومع ذلك، إذا لم تتلق الأعراض العلاج، فإنها تتطور إلى ظروف أسوأ مثل قلة الرغبة الجنسية والاكتئاب والأرق وعدم وضوح التفكير المنطقي. لا عجب أن موضوعات الصحة العامة والمخاوف المتعلقة بالمرأة غالباً ما تتضمن تمارين الرفاه.

لكن هذه الاختلالات ليست آلاماً دائمة. من خلال اتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة والمكملات الغذائية والاستشارة، يمكن للمرأة إعادة هرموناتها إلى المسار الصحيح. ومع ذلك، فإن الاكتشاف المبكر هو عامل رئيس في علاج الاختلالات الهرمونية. لذلك من المهم عدم تجاهل الأعراض على أنها مجرد مواضيع أو قضايا صحية عامة. الاختلالات الهرمونية ليست مجرد مواضيع.. إنها حقيقية، وتحدث لعدد أكبر من النساء كل يوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق