محمد عوض الجشي: استقطاب اليد العاملة - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأربعاء، 7 أكتوبر 2020

محمد عوض الجشي: استقطاب اليد العاملة

محمد عوض الجشي



محمد عوض الجشي

قبل أن يحضر المشرف الأول لاستقطاب الأيدي العاملة، إذ أشار إليه مدير الموارد البشرية، إلى اجتماع فوري حالي.. وقد أفرد الشكوى.. (نما إلينا أن مشرف التوظيف ...يتأفف ويبدي تذمراً من المستقدمين على اختلاف تخصصاتهم وخبراتهم الوظيفية.. بلى... الأمر لا يُسكت عنه وينبغي الإجراء الوقتي الحازم اللازم.. أليس كذلك؟

المحسوبيات الوظيفية

أجل تبين أن مشرف التوظيف يمضي على المحسوبيات، ويستثمر المستقدمين من دون أي اعتبار للذوق العام في كياسة الاستقبال وتفنيد المتقدمين. للمقابلات الوظيفية ..وخلاصتها:
1. لا تتوفر قاعة الاستقبال.. بل حشرهم في ممرات المبنى.
2. لغة الترحيب جوفاء خاوية من حيثيات العمل.
3. الضيافة تتماهى فيها (ضيافة هوائية).
4. مناداة المستقدمين في عبارات سوقية لا تتماشى مع العرف العام الإداري.
5. يتم فحصهم بوقت لا يفي في مجاراة المباراة المعتادة في كثير من الدوائر.
6. افتعال الارتباك المتعمد كي يقصى المستقدم عن الوظيفة.
7. ارتفاع وتيرة التقليص الوظيفي، بحجة أن الوظيفة قد تم شغرها.
8. إظهار المحسوبية بين المتسابقين للوظيفة، وذلك من خلال الاهتمام الفردي.
9. انكماش التواصل بين القائمين على سير تمحيص واستقصاء نتائج المستقدمين.
10.عدم وجود خطة منتظمة لتبيان حقيقة استجواب متطلبات الوظيفة المتبارين حولها.


مطبات ضبابية

نعم، إذ يتبين أن الإدارة قد وقعت في مطبات ضابية في بلورة الجهت المختصة والمعتمدة في استقدام الأيادي العاملة. ونبذت الجودة في الاختصاص العملي المهني في كافة تخصصاته سواء أكانت ميكانيكية، هندسية.. إدارية.. صناعية.. تجارية.. وفي مجالات التسويق والمشتريات. وقد أعطت انطباعاً يشوبه إهدار الوقت وعشوائية التواصل الإداري مع أطياف كثيرة في مجمل التخصصات.

سلطة الإدارة

وفي نظرة فاحصة دقيقة، أن تتخذ الجهات المعنية، ومن بيدها السلطة التي خولت لها من مجلس الإدارة أن لا تقف مكتوفة الأيدي في تبيان تلك المهاترات والغوغائيات التي تعصف في أقسام الإدارة.. وأن تتخذ الإجراءات المناسبة بكل حيثياتها، وأن تضع نصب عينيها تغييراً شاملاً في عمليات التوظيف المناسبة التي لا تبخس الأيادي العاملة حقوقهم المعنوية والمادية والوظيفية. إنها الإدارة التي تتضافر فيها الجهود والمثابرة والجدية ليصبح المنظور الإداري يعج بالكفاءات المنظمة التي تفرض ديمومة العمل على الدوام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق