محمد عوض الجشي: كرسي المدير - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الخميس، 31 ديسمبر 2020

محمد عوض الجشي: كرسي المدير

محمد عوض الجشي


محمد عوض الجشي


لعبة الكراسي
أبو العبد: يا أبا صطيف.. تعال وانظر يا.. يا.. كرسي مقلوبة رأساً على عَقِب (طايحه)..
أبو صطيف: دعني أرى الصورة.. أين آلة التصوير (تك تك)..
أبو العبد: ماذا تفعل يا أبا صطيف.. ترصد صورة كهذه؟
أبو صطيف: طبعاً.. وبكل حزم.. ألا ترى أن الكرسي.. ذاتها.. كأنها خاصية المدير.
أبو العبد: يا صاح.. دخلنا في فلسفة بيروقراطية.. (مركزية) أو (لا مركزية)..
أبو صطيف: يبدو أنك درست في جامعات أجنبية عن تطوير الإدارة. وفلسفتها.. ما دخل المركزيات.. عجبي..
أبو العبد: لا.. يبدو أنك صاحب فلسفة تعج بالصور (الخنفشارية) التي ترتكز على (المرتكزات)..
أبو صطيف: دعنا من تلك المهاترات.. ونبحث عن كيفية فلسفة (احتواء الكراسي).. سواء في أعمدة الركائز أو ما يعادلها..
أبو العبد: يبدو أن في جعبتك قصصاً شيقة محيرة عن لعبة (الكراسي) ممهورة في (كراسات الملفات).. ركائز.. جوائز ومراكز..
أبو صطيف: نعم.. هل تريد المزيد أم نكتفي بصورة (التك تك)..
أبو العبد: جُدْ علينا من بنات أفكارك.. وشنّف آذاننا، ولتنرنا قريحتك.
أبو صطيف: حسناً.. قبل خمس سنوات تقريباً.. أطل علينا أحدهم، ودخل مكتبنا.
أبو العبد: لا بأس.. شيء طبيعي أن يدخل أحد إلى مكتب لطلب ما أو الاستفسار عن موضوع يشغله..
أبو صطيف: الأمر ليس كذلك.. إنه المدير بعينه.. يجر وراءه كرسياً..
أبو العبد: أيعقل هذا يا رجل؟ مدير يجر وراءه الكرسي.. هذا حلم أو كابوس. 




لغة المجاز
أبو صطيف: يا أبا العبد.. ألم تدرس المجاز في اللغة.
أبو العبد: نعم.. أنا صاحب المجاز وأطياف اللغة.. بل وأفهم أيضاً في اللغويات وحتى البرمجيات.
أبو صطيف: حسناً.. كرسي المدير رأيتها على هيئتها، هالة على شخصه، بل تمضي من تحته، بجانبه.. وحواليه.. تحيطه كالمعصم في سوار..
أبو العبد: ألهذا الحد الكرسي مهمة.. أغلى من الروح؟
أبو صطيف: صارت مطلباً رأسياً، أفقياً.. سطحياً.. فوقياً.. الشغل الشاغل في الدوائر.
أبو العبد: تعني أن المدير يظل قابعاً في مكتبه ولا يدري ما يدور حوله أو في فلكه؟
أبو صطيف: يبدو أن لغة المجاز وثنائيات اللغة أصبحت لديك كشربة ماء.. أليس كذلك؟
أبو العبد: ها ها.. الآن فهمت وعرفت لغة (الكراسي).. وآن لها أن تدور رحاها، وهي ذات أرجل تتمدد، وتعج تحت خطى مرسومة في محاضر الاجتماعات.


صفة الكرسي
أبو صطيف: الكرسي يا صاحبي تَرهل.. إهمال.. عنجهية.. تكبر.. استعلاء..
أبو العبد: نعم.. قصور فكري.. قبوع في غير محله.. خربشات قلم.
أبو صطيف: أقولها بكل صراحة.. حقاً (لو دامت لغيرك ما وصلت إليك)..
أبو العبد: قول مأثور ونصيحة يجهل محتواها الكثير.. خاصة المديرين.
أبو صطيف: ليتها ِعبارة من حِكم فعالة، وأن لا تكون عبارة سطحية عابرة.
أبو العبد: ليس كل المديرين على هذا الشكل.
أبو صطيف: نعم.. إلا من رحم ربي.. وعرف كيف تدار الإدارة في عدل وإنصاف.
أبو العبد وأبو صطيف: الكراسي.. (إما نعيم أو مآسي).. وسلامتكم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق