محمد عوض الجشي: الهفوات الإدارية المحضة - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الخميس، 21 يناير 2021

محمد عوض الجشي: الهفوات الإدارية المحضة

محمد عوض الجشي



محمد عوض الجشي

الخطأ المقصود وخلافه

ما إن لاحت تحية الصباح البكورية حتى أشار المدير المفوض العام إلى السكرتير بضرورة إحضار إضبارة أحد الموظفين. فجأة إذ لفت النظر بعين عابرة اختلاف جنسية الموظف حين تسلم شهادة لتقديمها إلى من يهمه الأمر. 
بأحياناً حين تزداد وتيرة العمل تنتج أخطاء عفوية، وتلك الأخطاء لا بد أن تظهر على السطح.
من يرتكب خطأ جسيماً في المؤسسة نتيجة إهمال أو سهو مقصود كإتلاف كابلات معدنية كهربائية أو كسر خطوط ضخ عملاقة كالتي توجد خارج المشاريع مما ينتج عنه خسارة جسيمة تقدر بالمئات بل الآلاف. ليس من العدل أن تتساوى الأخطاء في نظر المسؤول المدير العام المفوض على نهج واحد.. سواء في سواء.

الموظف الأولي الذي يعمل في إدارة كتابية لا يتسع مدى أفقه إلى تحمل مزيد من الضوضائية وتكثيف الإنجاز اليومي بما لا يطيق ولا يستطيع تنفيذه يومياً بحذافيره. لا بد من وجود مساعدين وموظفين آخرين معززين بخبرات وكفاءات وتحمّل الأعباء والضغوطات المركزية التي تحدث في حينها. فإذا ما نتجت هفوات وغيرها من تبعات الأعمال اليومية الروتينية فلا بد أن تعالج بحكمة ودراية وعدم الجنوح إلى إشعار الموظف إن ارتكب خطأ سهواً أو إن كانت لديه بعض السلبيات التي لا تعيق تقدم العمل وإي.نجازه كما ينبغي.



المشرف الحاذق

وعلى سبيل المثال يجب أن يكون المشرف في هذا المضمار عوناً وسنداً لهؤلاء الموظفين الكادحين الذي يحملون تجليات الأعمال اليومية الروتينية بالصدارة ورحابة الاتصال الإيجابي المرن. كقول المشرف بعد استلام المعاملات من الموظف المعني: شكراً.. بوركت جهودك.. نعم، تمت المراجعة من قبلكم بشمولية واهتمام.. وقد يخطئ المشرف إن وجه إرشاداته إلى المرؤوسين مباشرة سواء أكانت شفوية أو عن طريق الإيميلات والمراسلات المتبعة. ويقع في ديمومة عشوائية إن ترجل إلى مكاتب المرؤوسين وأبدى تذمراً واستياء.. مما ينتج عن تصرفاته كثرة الأخطاء وتشعب الهفوات في الإدارة، ويصعب إيجاد حلول لها، مما يسبب في تعميق الفجوة وعدم تدارك المخفي.

المشرف الحاذق المتمرس الذي يضع عوائق الإدارة جانباً، ويتدارك أية معضلة قبل وقوعها، ويتفرس في فروعها وماهية طبيعتها. كي تظل علوم الإدارة المثلى في الأعين خضراء.. لا تنبت إلا الزرع الأخضر اليانع الفواح العطر زكي الرائحة المثمر على الدوام.

ولعل المدير العام المفوض قد نجح نجاحاً باهراً في احتواء تلك الهفوات الإدارية البسيطة، وذلك عن طريق الإيماء وإبداء الملاحظات في معلومة تصحيحية من دون انفعال وإبداء شيء من تذمر، خاصة أن الهفوات البسيطة تحدث سهواً وعن غير قصد، والتي تكون مرصداً لتيسير وتسهيل الأعمال الإدارية الكبيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق