باتومي في جورجيا .. هدوء وألفة وسحر طبيعي - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأربعاء، 18 مارس 2020

باتومي في جورجيا .. هدوء وألفة وسحر طبيعي

منظر داخل مدينة باتومي في جورجيا
منظر من ساحة باتومي في جورجيا

حين تذهب إلى جورجيا وتزور مدينة باتومي المطلة على البحر الأسود، فإنك بعد مرور وقت قصير ستشعر أنك تعرف المدينة وتألفها.. فهي بسيطة جداً وهادئة وتخطيطها سهل وسحرها طبيعي، وشوارعها الرئيسة قليلة، ومن تلك الشوارع الرئيسة تتحرك إلى الوجهات التي تريد.



بساطة التعامل وبشاشة الاستقبال

منذ لحظة الوصول إلى المطار تكتشف أن الناس هناك متعاونون، ويمكنك كسر حاجز اللغة بقليل من الإنجليزية، وبعض الإشارات لمن لا يتحدثون سوى باللغة الجورجية. ومن المطار تنتقل بالسيارة إلى مكان السكن الذي يفترض أن تكون قد حجزته مسبقاً عن طريق مواقع الحجوزات المعروفة.
لن تشعر عند استقبالك في الفندق أو الشقة المفروشة التي حجزتها إلا بالترحاب المحبب إلى النفس، فالجورجيون عامة وأهل باتومي خاصة لديهم بساطة في التعامل وبشاشة في الاستقبال مريحة جداً.. وبعد أن تستقر وتضع أمتعتك، تستطيع أخذ جولة في المنطقة التي تسكن فيها للتعرف على ملامح الحي، وتستطيع أيضاً أن تمشي باتجاه البحر، وهو قريب من معظم أماكن الإقامة، ولا تحتاج سيارة للذهاب إليه، فالأجواء غالباً جميلة، والنزهة ستكون ممتعة.

صباحك مع "الخاشابوري"

تستطيع أن تمضي يومك الثاني بالتجول في المناطق القريبة من السكن، وتستكشف المعالم، ولكن لا تنسَ صباحاً أن تتناول فطوراً من أكلة جورجية شعبية شهيرة اسمها "الخاشابوري" وهي على شكل خبر محشو بالجبن ومحمر بالفرن، وسوف تجدها في المطاعم الصغيرة والكبيرة، وأطيبها مذاقاً ما تصنعه ربات البيوت ويقدمنه لك على طاولة بجوار المنزل، فالكثير من أصحاب المنازل خصصوا مساحة أمام البيت لعدد محدود من الأشخاص كي يتناولوا طعام الإفطار أو الغداء من صنع البيت، ويقدمونه بأسعار معتدلة ورخيصة.
بعد تناول "الخاشابوري" بإمكانك التوجه إلى الأمكنة التي حددتها قبل مجيئك بعد اطلاعك على معالم المدينة، ومنها المتاحف والغابة الوطنية والمقاهي المطلة على البحر والبرج المرتفع والساحات التي تحتوي على التماثيل المنحوتة بإتقان، وأينما ذهبت فإنك سوف تجد السياح وقد ملؤوا المكان.
ومن الأمور الجيدة في باتومي أن أصحاب المطاعم إن لم يكتبوا أن اللحم عندهم "حلال" فغالباً سوف يسألون الزائر عن ذلك.



الشارع التاريخي المتجدد

تمتاز باتومي - وهي مركز منطقة آدجارا - بجغرافيتها البديعة، فهي ذات بيئة خلابة والطقس فيها معتدل، وذلك جعل أرضها صالحة للزراعة لتنتج مختلف أنواع الخضروات والفواكه، كما أن بناء السفن من المهن التقليدية في باتومي التي تمتلك طابعاً معمارياً فريداً، ويبدو هذا الطابع واضحاً في مدينة باتومي القديمة التي يعود بناؤها إلى القرن الثامن الميلادي، وأعيد ترميم الكثير من مبانيها واستحدثت فيها مبان أخرى كي تكون مؤهلة لاستقبال السياح، فالسياحة تعد العصب الرئيس لدخل السكان في المدينة، ومن هنا جاء اهتمام القائمين على الشأن في باتومي بالشارع الرئيس فيها والذي يوازي البحر من جهة، والأبنية التقليدية من جهته الأخرى، وعلى الرغم من عمره الذي يتجاوز 150 عاماً إلا أن العناية به لا تتوقف، لذا تجده متجدداً باستمرار، فتضاف مقاعد للجلوس، وتستحدث أماكن للمقاهي والمطاعم والأشكال الجمالية من أعمال نحتية أو مياه راقصة وأماكن للعب الصغار. 

معالم لا بد من زيارتها

لو خططت للذهاب إلى باتومي في زيارة سياحية، فضع في اعتبارك - بالإضافة إلى ما سبق ذكره في بداية حديثنا - عدداً من الأماكن ضمن الخطة، فالحديقة النباتية موقع لافت في باتومي، وتحتوي من التنوع على عدد هائل جداً من النباتات المنتمية إلى العديد من دول العالم ومن أكثر من قارة، والحديقة مساحتها واسعة، وقد تحتاج أن تخصص لها يوماً كاملاً متزوداً بمعدات التصوير كي توثق تحركاتك ومشاهداتك.
أما الدولفيناريوم ففية تنظم عروض ممتعة للدلافين الذكية والمدربة وتشاهد خلال العروض الشباب والبنات يسبحون مع الدلافين ويرقصون معها ويعطونها التعليمات التي تنفذ بدقة هائلة.
وتذكر  أن تخصص وقتاً للمرور على ساحة باتومي وتصوير المكان الذي ستجده مليئاً بالزوار، وفيها من المطاعم الكثير مما يقدم الأكلات المتنوعة ولك أن تختار ما تريد، كما تنطم فيها الحفلات الفنية مساء، وتستطيع أن تمضي سهرة جميلة هناك.
ولو أضفنا إلى ما ذكرناه معالم أخرى كالتلفريك ومركز آرغو والشلالات والقلعة المجاورة لباتومي واسمها "جونيو آبساروس" ودير سخالتا، فسوف تكتشف أنك تحتاج مزيداً من الوقت للاستمتاع أكثر بما تضمه باتومي من بدائع مكانية قل نظيرها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق