بسام الحافظ: هي وكرّتها بـ 14 - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأربعاء، 6 مايو 2020

بسام الحافظ: هي وكرّتها بـ 14

بسام الحافظ، نص: هي وكرتها بـ14
بسام الحافظ، نص: هي وكرتها بـ14


كتب: بسام الحافظ

(قطعة أدبية في مشهد تمثيلي)


- سأضع عصابة على رأسي.. ليس عندي من قضايا سوى كصكيص!
- القضاء يا سيدي هو الدار الكبيرة التي نأتي إليها.. أنتم الحماة والخلفاء على الأرض.
- اسمع.. الادعاء الذي تقدمت به لا يستوجب قضية!
- ماتت المسكينة وتركت خلفها كرّة. وتقول لي الموضوع لا يستوجب؟
- أنت دخلت مشفى المجانين، أم أنك تحتسي الخمرة؟
- والذي يطالب بحقه مجنون، أو يشرب العرق.. (خوش قضاء!).
- يا كصكيص.. الجماعة حاولوا أن يدفعوا لك ما لحق بك من ضرر يعني تعويضاً.. بالعربي الفصيح (وهون حفرنا وهون طمرنا) ولكنك طردتهم.. ونهاية القضية سيحكم لك بتعويض تقدره المحكمة المختصة.
- أفهم من كل هذا أنك إلى جانبهم؟!
- أبداً... لست معك ولا معهم.
- أريد حقي بالقانون، ورحمة أبوك لا أريد إلا القانون.
- يا صباح الخير على هذا اليوم.. كيف حدث ذلك؟
- ياسيدي.. أعتقد أن يوم – السبت – ولا أذكر التاريخ.. دفع علينا باب الحوش بقوة، و إذ بثلة من الأولاد يصرخون (عمو كصكيص.. التلفزيون في المدينة يصور مسلسل (مطبل بالدنيا مزمر بالآخرة)، ويريد المخرج أن يستأجر (جحشتك وردة) ففرحت، وخرجنا جميعاً نركض صوب الفندق السياحي حيث يوجد المخرج... وبالفعل رحب بنا الرجل، وفجأة ابتعد عني قليلاً وصرخ: (برافو قصقيص) أنت ممثل رائع.. الحاصل اتفقنا أن تعمل معهم وردة لقاء أجر يومي، ولم أوافقه على التمثيل، ولقد نبهت المخرج على أن وردة (تصك) وقد تكون صكتها قاتلة وعليه الحذر، ومن أول تفجيرة لهم ماتت (الحيوانة)... تصور يا سيدي قال اسمي بالمقلوب ولم أنزعج منه.




- هذا الكلام دوّن في محضر استجوابك... هل لديك ما تريد إضافته؟
- أطلب وضع إشارة الدعوى على المسلسل.
- نعم؟ مع عدم الموافقة.
- ولكنه من حقي.. هكذا قيل لي.
- من حقك فيما إذا تضررت.. يعني حادث سير، عقار، منشأة، في هذه الحالة يطلب وضع إشارة رهن على الصحيفة يا فهمان.
- أشم رائحة عداء.
- كصكيص. لقد وصلت معي إلى أنفي. أنت غشيم. افهمني يا رجل خذ ما يقسم، ودع الجماعة يتابعون التصوير.
- لا والله.. الممثلة (أم بنطلون ضيق) سخرت مني، قالت لجماعتها: (ثوفو أثئيث يبكي مثان ثحثة) لقد قهرتني!
- صحيح، هي لا تعرف قيمة ومكانة الدابة لديك. المهم. أتمنى أن تنتهي هذه التمثيلية.
- تريد أن تحرم علي زوجتي حمرونة؟ لقد حلفت بالطلاق يا أنا يا أم بنطلون.
- ولك ما علاقتك بالممثلة.. بدأت تلوص!
- وحقي؟
- الجماعه يدفعون لك المبلغ الذي تحدده.. وهم يريدون الخلاص.
- أفهم منك أنك معهم؟!
- يا عمي لست معكم جميعاً، ولكنني أريد الإصلاح بينكم لأنك لا تفهم.
- أنا أفهم من نصف رجال المدينة. ايباااااه..
- والله لا تعرف (كوعك من بوعك) وكل تهديداتك وثوراتك (خرطي بخرطي).
- تشتمني يا رجل القانون؟! بسيطة، هناك وزير عدل وحكومة.
- يا رجل أنت (بلوى)!
- إذا قضايانا (بلوى) عندكم، اجلسوا في بيوتكم ونحن نتدبر أمرنا.
- يا رب دخيلك.. أقولها بصراحة.. أنا قاضي تحقيق وعليّ جمع الأدلة وكفى.. هي وكرتها بـ 14، مع السلامة، واذهب الى وزارة العدل، العمى.. نقول له تيس يقول احلبوه..
وعلى بعد من القصر العدلي، قاد كصكيص كرّته (زهرة) وهو يدمدم: (خلينا نشمع الخيط، القاضي يقول: هي وكرتها بـ14، يعني أنت يا بنت الحزينة!)...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق