محمود أبو الواثق .. عاشق العِلم والأرض والوطن - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الاثنين، 11 مايو 2020

محمود أبو الواثق .. عاشق العِلم والأرض والوطن

الشاعر محمود أبو الواثق
الشاعر محمود أبو الواثق

كتب: مازن العليوي

يمتاز بعشقه الجارف للأدب والشعر.. مثقف أنيق وشاعر متمكن، وعاشق للأرض والوطن.. يكتب الشعر الفصيح والشعبي ويعرف كيف يطرب سامعيه.. ويتقن فنّ الخطابة الذي توغل فيه منذ كان طالباً في المرحلة الثانوية. 

إنه الشاعر السوري محمود أبو الواثق، المقيم حالياً في الكويت.. يمتلك هدوءاً مميزاً يجعله يدخل القلوب من اللحظة الأولى.. عندما تسمعه يتحدث عن الرقة تشعر أنه يسكب نبضاته مع الكلمات، فيهيم بتلك الكلمات حتى لتشعر أنك تواجه نهراً متدفقاً لا يتوقف جريانه..
تجربته الشعرية كبيرة، ولعل الغربة أعطته أفكاراً كثيرة كي يخرج مكنوناته، فيصب ما يعتمل في الأعماق على شكل قصائد، وتارة يهطل قصائد فصيحة، وأخرى قصائد شعبية، وما بينهما يسافر أبداً في حلم اسمه المكان الأم، هناك حيث مراتع الطفولة والصبا، وحيث الأصدقاء الذين كانوا يملؤون حياته ذات زمن جميل..

حنين محمود أبوالواثق ليس كأي حنين، إنه حنين شاعر بدأ الكتابة مبكراً وعركته الحياة بحلوها ومرها، حتى جعلت منه كتلة من الحنين.. فتراه يصف الأماكن ويؤنسنها، لتتحول الرقة لديه إلى فاتنة محبوبة يتغزل بها، أما هو فإنه المتيم العاشق الولهان.. 
تمكّن باقتدار من عروض الشعر، واستطاع أن يحول قدرته إلى قصائد، فتجده في النموذجين الفصيح والشعبي يتحكم بالأوزان على أصولها، وفوق ذلك يصنع الصورة الشعرية بأسلوبه الخاص، فالبرد يتماهى عنده مع الشوق فيما العظام تصلصل، أما الهوى ففي القلب ينبض ويصل.. 
                                  




لمحات من السيرة الحياتية

اسمه محمود خلف الحسين لكنه أحبّ أن يكون (محمود أبو الواثق).. والمهندس الواثق بالله أكبر أبنائه، ومنذ سنّ الخامسة استقر مع أهله في مدينة الرقة منتقلين إليها من قرية الكالطة، وفي مدارس الرقة نهل تعليمه في المراحل الدراسية لينتقل بعدها إلى جامعة حلب للدراسة في كلية الآداب، قسم اللغة الفرنسية، غير أنه لم يكمل مساره فيها بسبب ظروف خاصة، ليعود إلى الرقة.. لكن حب العلم شده مرة أخرى ليعاود الدراسة في معهد إعداد المدرسين بالرقة، قسم اللغة العربية عام 1989 وبعد التخرج عيّن مديراً لمدرسة الكالطة الإعدادية حيث مسقط رأسه.. ورجع بعد ذلك إلى الرقة ليدرس اللغة العربية في ثانوياتها، ويمارس هوايته في الخطابة من خلال منابر المساجد التي كان خطيباً فيها.
لاحقاً، غادر إلى الكويت للتدريس فيها، وهناك لم يتوقف عن متابعة العِلم، فأكمل دراسته الجامعية، لينال درجة البكالوريوس في التربية قسم اللغة العربية، واستمر في حالته التصاعدية ليعمل باحثاً في العلوم العربية والإسلامية في المركز العالمي للوسطية، ومدرساً للنحو والصرف في برنامج علماء المستقبل، وعضواً مشاركاً في مناهج (السراج المنير) ثمانية إصدارات.
وحالياً يشغل الشاعر محمود أبو الواثق منصب رئيس قسم اللغة العربية في مدرسة أمريكية ثنائية اللغة في دولة الكويت.
أنجب ثلاثة أولاد: الواثق بالله مهندس مدني، محمد عمرو مرحلة ثانوية، وآخر العنقود أحمد في المرحلة الابتدائية .
ولديه ثلاث بنات: إخلاص مهندسة معمارية، وإسراء تدرس الطب البشري، وتسنيم تدرس الأدب العربي.


أمسية شعرية للشاعرين محمود أبو الواثق وإبراهيم  الرفيع في منتدى الرواق دبي 2017 


بين الفصيح والشعبي

كتب محمود أبو الواثق أول قصيدة له عام 1983، وعمره حينها ستة عشر عاماً، ولديه ديوان شعر مطبوع بعنوان (أبدع ما نظم في الأخلاق والحكم )، وزاد عليه بنتاج شعري غزير غير مطبوع، يغطي ديوانين. ونضيف أنه يكتب الشعر الشعبي بالإضافة إلى الشعر الفصيح، وعنده تجارب في الشعر النبطي والألوان الشعبية الفراتية كالموليا والأبوذية والعتابا والدارمي والنايل وغيرها.
إلى ذلك شارك أبو الواثق في تأليف الحلقات النقاشية الثانية لبرنامج علماء المستقبل. ومراجعة لغوية لإصدارين:
- ملحمة العمل الشعبي الكويتي: في لندن إبان الغزو العراقي.
- طلاب الكويت في معركة التحرير.
كما أوفد إلى البوسنة والهرسك، لتدريس النحو والصرف وعلم العروض . وألقى العديد من القصائد الشعرية في تلفزيون الكويت، وله الكثير من المشاركات في العديد من الصحف والمجلات الأدبية الكويتية.
- اختيرت خمس من قصائده، ونشرت في معجم الشعراء العرب المعاصرين، الصادر عن مؤسسة البابطين للشعر العربي.
ويكتب في مواقع التواصل والإنترنت بشكل عام باسم (محمود أبو الواثق). كذلك فقد أنشأ منتدى أدبياً اسمه (منتدى الرشيد). وله مشاركات شعرية وأدبية في الفلم الوثائقي (نجمة الغياب) الذي يتحدث عن الإبداعات الفنية في الرقة والتي غيّبت خلال الأحداث نتيجة احتلال التيارات الظلامية لها.





نماذج من شعره الفصيح

من قصيدة ألقيت في حفل التخرج:
اســلك طريق العـلم والبنيــان    
                                      واركب سفين النور والبرهان
والحق بركب العــالمين فإنهم
                                      نالوا من الخيرات فيء جنـان

من قصيدة كتبها عام 2007 في رثاء والدته يرحمها الله، 
ونالت المركز الثاني في ديوان الرثاء للشعراء العرب:
أماه ..ها قد .عدت. . يا أماه
                                       ضمي فؤادي فالنوى أضناه
أماه ما هذا السـكوت تملمي
                                      والصمت .. يا أمـاه ما معناه
يا قبر ضم ضلوعها مترفقا
                                      فهي الفـؤاد وروحــه وهواه

وتعدّ قصيدته (يا رقة الحب) من أحب القصائد إلى نفسه:
يا رقــة الحـب يحـلو لي بـــك الغــزلُ
                                      محـبـوبتي أنت. لا ســــهـو ولا بـــدلُ
يا ربــة الحســن يــا شـــوقاً يـؤرقـني
                                      أنـا المتيــم في عيـنيـــك.. والثـمــــــلُ
يا منجــم الطيــب والخيـرات يا كـرما
                                      يحـلو به الشـعـر والمـوال .. والزجـلُ
هـامت بــك الـروح يا عطراً يجمـلني
                                      فـعـــانـقيــها فـدتــك الروح والمقــــلُ
جـميـــــلتي دفء أحــلامي وفـاتـنـتي
                                      حارت بوصــفك ياريحــانتي الجمــلُ
يا رقــــتي يا ابتســامـاتي ويا وجـعي
                                      يا ظـل مـن أدمعـوا عـيـني وارتحـلوا
وارقـتــاه .. غريـب عنـك شــــيـبـني
                                      هـمّ  البعـــاد وقـلـب فـيـك منـشـغـــلُ
طال النوى واصطباري عنك يخذلني
                                      تحـنـني لسـت أدري يــا متى الأجــلُ

 ومن قصيدته عن ديرالزور:
إلــى الفراتِ وديـر الـزّور أشواقي
                                         بيني وبيـنهمـا مـــا بــينَ عشـــــّاق
فيـا رســـــولي إلى ديـر الأباة أعدْ
                                         على مـسامعِ أهـــل الدَّيــر ميثـاقي
إنّـــي على العهد بـاقٍ في محـبّتهم
                                         إنْ ينقضِ العمْرُ حبُّ الدير بي باقِ
قفْ في خشوعٍ وحيِّ الديـر منبهراً
                                         حيِّ الصّناديدَ مـن أعمـاقِ أعمـاقي
ومُرَّ فـــوق ضــلوع الجـسـر متئداً
                                         وخفّفِ الوطء رفقاً بــــي بأشـواقي
وعِــــشْ يــقـيــناً بـأنّ الــدّير باقيةٌ
                                         مثـــلَ الفــراتِ ومـاءٍ فيه رقــراقِ






نماذج من شعره الشعبي

العتابا
(وحـق الألـف واللامين والها)
                                    فـؤادي مـا نـبض للغير، وِالها
تذوب الروح ومِن تـغيب وَلْها
                                     وهمومي تزول بس تكون لية

على سـروج الأصايل من زُغرنا
                                 ربـيـنـا ومِـن كُــبـَـرنـا مـا زَغرنا
نــفــــوس اكـبار ما هِـنّا وزَغرنا
                                  وتوالي اعمارنا بديـــــار الجناب

بَـرِدْ والـشّـوق بعظامي تصلصـلْ
                                  وهواكم بالقلب ينبض يِصِل صلْ
تـرى بـغـيـابـكم دمـعي تصلصلْ
                                  متى تعودون يا أغلى الاحبــــاب

دموعي حدر موگ العيــن هلّن
                                   وهمومي بالقلب والجــوف هلّن
وسنين طوال فوگ الراس هالن
                                   شگى وأحزان وبكثر التــــراب

لذيـــذ النوم من رحتــم فلا مـر
                                    وعـليــكم يا بعد قـلبي تمـرمــر
الچاي المايخدرو الترف مُر مُر
                                   لأن ما بيـــه من ثغـرو رضاب

الأبوذية:
رحل قـلبي وتــرك بحـشـاي ماتم
                                 قمر حسنه وحســــافه اليوم ما تم
تــرى من غـاب كــل الـناس ماتم
                                 وماتت كل ســـــعــادة وكل هـنيّة

رجف قــلبي يا حـلو الطـول دمْدمْ
                                 لأنـك تــجـري ويّــا الـروح دمْ دمْ
إذا شـفـتــك لســاني بشــوق دمْـدمْ
                                 لأنْ شــوفــــك حيـــاة ومـوت ليّـة

فـرات انته وشــفاهي تگول مُرْهُمْ
                                 لأنـــك للظــــمـا بـلسـم ومـرهــــم
ومــر بيــه الحــزن عگبك ومَرْهَم
                                 تعـــال انطيني بـس شـــــفـة هـنيّة

الموليا:
الـراء راح العمــــر غـربــة وذبل وَردي
                          والـدال دمـعي همـــل وازداد بــي وِردي
وقـريــت كل الســور مــا فارگت وِردي
                           والتــا تــدري يا رب بس انت بالبيـــــــة

لركـب جــوادي ورا الكـواك واشـــــوفه
                           واشـنـشــله بالذهــب والمـاس واشــــوفه
أفديــــه بــكل العمــر واريــد بس شـوفة
                           النبــض مــــــا ينـتـظم ألا يحگل ليــــــة

الشــيخـة بس للصــدگ والطيب والغيرة
                           ما هي أبــد بالحـچي ومـا هي أبــد غيرة
والزمــن وش مـا عـتى وتبـــدلت غيـره
                           اتـظـل چبيــر وغـني والنــفس طائيـــــة

غربــة ونذوب بقهر مثـل الشـمع لي ذاب
                           محمــود طــال الوقـت ومحد يدگ الباب
حســبتـها تنـقضـي ما زبط كل حســـاب
                           ايمت يعــود الزمــن وتعـــود ســـوريــا

ونلتم ســوية بفــرح! ما ظنــتي محمــود
                          الـراح يـا هالســـمي لا لا أبــد ما يعـــود
منــايــا آنـي لهــلي أرجـــــع وأرد ردود
                           وأگعــد بجــال النهـــر بسـهــرة فراتيــة

ونرجــع ســـوية بفـــرح ونگابل الغالين
                          ونحبحب أرض الوطن وتراب هالطيبين
رووها مــن دمّهم يا رقــــة لا تبچـيــــن
                           باچــر شـمـوع الفــرح بالطيـب مضوية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق