خمس خطوات رئيسة في عملية التدوين والكتابة - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

السبت، 16 مايو 2020

خمس خطوات رئيسة في عملية التدوين والكتابة

خمس خطوات رئيسة في عملية الكتابة
خمس خطوات رئيسة في عملية الكتابة



نناقش هنا الخطوات الرئيسة في عملية التدوين والكتابة. سيساعدك اتباع هذه الخطوات على تنظيم أفكارك، وكتابة مسودة أولية، ومراجعة الورقة الخاصة بك حتى تتمكن من تقديم ورقة مصقولة على مستوى الكلية.
خطوات في عملية الكتابة الكلية



الخطوة 1: الكتابة المسبقة

الكتابة المسبقة هي المرحلة الأولى من عملية الكتابة. مرحلة تعمل على تهيئة عقلك وتساعدك على توليد الأفكار.
• هناك طرق عدة للكتابة المسبقة: العصف الذهني (إعداد قائمة)، العصف الذهني الجماعي، الكتابة الحرة، التجميع أو رسم الخرائط، وطرح الأسئلة.
• قد تشمل الكتابة المسبقة أيضاً البحث. اعتماداً على الورقة التي تحتاج إلى كتابتها، قد تحتاج إلى إجراء بحث قبل الكتابة المسبقة.
• لتركيز أفكارك بعد العصف الذهني، ابحث عن السمات المتكررة فيما بينها. من المحتمل أن الأفكار التي تستمر في التكرار هي الأفكار التي تهمك أكثر ويجب أن تركز عليها في ورقتك.
• سيساعدك تحديد السمات المتكررة على اتخاذ قرار بشأن موضوع محدد حول كيفية تطوير المطالبة.
• المرحلة الأخيرة في الكتابة المسبقة هي إنشاء مخطط أو مخطط لتنظيم أفكارك.






الخطوة 2: البحث

ستختلف توقعات البحث في أوراقك اختلافاً كبيراً من مهمة إلى مهمة ومن فكرة إلى أخرى. إليك بعض الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها، بغض النظر عن نوع الموضوع أو البحث الذي تكتبه.
• الاستفادة من الكتب أو المكتبات وأصحاب الخبرة ممن يمكنهم مساعدتك في صقل مهاراتك البحثية والعثور على أنواع الموارد التي تحتاجها.
• إذا كنت تجري بحثاً عبر الإنترنت، فتأكد من أن المصدر مناسب وذو سمعة طيبة. هل يستشهد بمصادره الخاصة؟ هل يشمل حقائق ومعلومات يمكن التحقق منها؟ هل هو موقع ويب يبدو أنه لا يشمل سوى الآراء والافتتاحيات؟
• ابحث عن أفضل المصادر لبحثك. تذكر أن مواقع الإنترنت العادية ليست المصدر الوحيد لك. الأماكن الأخرى التي يمكنك الذهاب إليها هي الأفلام الوثائقية والصحف والمجلات والكتب ذات الصلة بموضوعك والمجلات البحثية العلمية.
• ﻗﯾّم ﺟﻣﯾﻊ ﻣﺻﺎدرك ﺑﺎﻟﻌﯾن اﻟفاحصة، واﺳﺄل ﻧﻔﺳك ﻋﻣﺎ إذا ﮐﺎﻧت ﺗﺑدو ﺟدﯾرة ﺑﺎﻟﺛﻘﺔ. إذا لم تكن متأكداً، فاستعن بمن تثق بخبرته.
• استشهد بمواردك بشكل صحيح. سواء أكنت تقرؤها ببساطة للحصول على المعلومات الأساسية التي قد تستخدمها أو تعيد صياغتها أو اقتباسها، وتأكد من استخدام طريقة الاقتباس المناسبة المطلوبة.

الخطوة 3: الصياغة


المسودات هي إصدارات غير نهائية من عملك، تعمل على إنشائها بمجرد اكتمال الكتابة المسبقة.
غالباً ما تكون المسودات الأولى غير مكتملة وفيها أخطاء ولا تتشكل بشكل كامل. من المفترض أن تكون بهذه الطريقة. حاول ألا تكون منتقداً بشكل مفرط لمشاريعك الأولى .. خلاف ذلك، قد تواجه مشكلة في إكمالها أو حتى البدء بها. لا بأس إذا كانت مليئة بالأخطاء وغير كاملة. فمازال بإمكانك المراجعة.
• المسودات الثانية أو الثالثة أو الرابعة هي عندما تعيد التفكير في الورقة، ثم أكملها أخيراً، ثم راجعها حتى يتم تنظيمها جيداً وإصدارها مجاناً.
• المسودة النهائية، والتي تأتي بعد خطوات المراجعة والتحرير الموضحة أدناه، هي الورقة المصقولة الجاهزة للنشر. 




الخطوة 4: المراجعة

المراجعة هي إعادة كتابة جزء كبير من مقال والتركيز على تفاصيل كبيرة مثل بيانات الفكرة والتنظيم والأدلة. تركز المراجعات على الصورة الكبيرة للفكرة الأساسية.
• في المراجعة قد تحتاج إلى إعادة تصور فكرتك، أي إنك قد تتعلم شيئاً ما أثناء الكتابة التي لم تكن تعرفها قبل البدء، والتي تتطلب منك إعادة التفكير في دراستك أو بحثك أو مقالك...
قد تحتاج إلى إعادة النظر في بعض الأجزاء الحيوية من الموضوع، فذلك جزء من عملية التطوير.  
• مع كل مراجعة، يتطور يصبح العمل المكتوب أكثر اكتمالاً وصقلاً.

الخطوة 5: التحرير

بمجرد مراجعة المادة المكتوبة (ربما عدة مرات) وتشعر أنها كاملة وجيدة قدر الإمكان، تبدأ عملية التحرير. تركز التعديلات على الجمل والفقرات، وتعالج المشكلات التي تتناول القواعد اللغوية وعلامات الترقيم والوضوح.
• تشمل التعديلات اختيار كلمات أفضل أو إعادة كتابة جمل لجعل وجهة نظرك أوضح أو جذابة. يتضمن التحرير أيضاً مشكلات مثل الأخطاء المطبعية أو الكلمات المتكررة أو علامات الترقيم غير الصحيحة.
• على الرغم من أن التحرير يحدث طوال العملية الكتابية، فإن المرحلة الأخيرة في الكتابة هي التعديل النهائي، والذي يحدث بعد المراجعة النهائية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق