عصام الطوخي: كن جديراً بأهدافك وأحلامك - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الثلاثاء، 21 يوليو 2020

عصام الطوخي: كن جديراً بأهدافك وأحلامك

عصام الطوخي، نبضات: كن جديراً بأهدافك وأحلامك


عصام كرم الطوخي

كم من الأشخاص تبددت أحلامهم بل وماتت أهدافهم قبل أن يخطوا خطوة واحدة نحو تحقيق ما يتطلعون إليه، كونهم أعطوا عقولهم وأذنهم للغير، ونظروا إلى ظروفهم القاسية على أنها عائق، ثق أنك لن تتحرك من مكانك مادمت تفكر بهذه الطريقة، فالحياة تعشق المغامرين والمستكشفين والرافضين للانتظار، حتى تعطيهم من أسرارها وخباياها، لأنهم رفضوا أن يظلوا فى مكانهم.

الجرأة والشجاعة

يقول بيل جيتس: «ماذا لو قال أحدهم لكريستوفر كولمبوس قبل أن يغادر الميناء متجهاً فى رحلته لاكتشاف أمريكا كريس: أرجوك، لا تبحر الآن، انتظر حتى نحل جميع مشاكلنا، الحروب والمجاعة، الفقر والجريمة، الأمية والأمراض»
لا تنتظر، فهناك أمور وأشياء كثيرة قد لا يكون لك دخل بها، ولن يكون حلها بسهولة، كالأمراض والفقر والجهل، والتفكير فيها يعد عائقاً مدمراً لتفكيرك، واستسلامك والرضا بما أنت عليه، يجعلك تسير بمنطق أنك فى حال أحسن من غيرك، قد لا يكون هناك أدنى شك في ذلك، ولكن إذا كنت من أصحاب الأحلام والأهداف، فانهض الآن وتحرك وافعل شيئاً، فالقليل منا من يملك الجرأة والشجاعة أن ينفذ أفكاره، وكثيراً من هذه الأفكار قد لا تنتظر للغد، يجب فعلها الآن، وإلا غادرت بلا رجعة كونك لم تقدر قيمة الهدية العظيمة التي طرقت بابك.



أصحاب المبادرة

النجاح دائماً يذهب لأصحاب المبادرة والمغامرة المحسوبة، ولا يذهب إلى الخائفين من العوائق، التي يروها مرعبة، الناجحون لم يهبطوا من السماء، فمن وصل إلى قمة الجبل، أدرك من البداية قيمة المهمة الشاقة التي سوف يخوضها.
إذا كنت الآن لا تفعل شيئاً من أجل هدفك، ثق أن سلبيتك تبعدك عنه خطوات، قد يكون من الصعب تداركها فيما بعد، فالناجحون من صنعوا أشياء كثيرة عميقة وعظيمة بداخلهم وليس الجهد والتعب فقط، فهم أصحاب رسالة وعزيمة وإرادة وإصرار على تنفيذ هدفهم ورؤيتهم ويقينهم بما يؤمنوا به.
إذا أردت أن تبحر الآن، فاخرج من دائرة الأمان، وتقبلك لظروفك والوضع الحالي الذي أنت فيه، بل عاهد نفسك على تغييرها، فأي تجربة تخوضها قد يصاحبها الخوف والقلق والتوتر، فهذا أمر طبيعي، ومحفز لتكون حريصاً.
وقبولك له يعد حافزاً لإرادتك أن تتغلب عليه، لتتغير وتنجح وتتطور، وتكون جديراً بفكرتك وحلمك ومغامرتك المحسوبة، وارتقاء ذاتك، فالذين يخاطرون يدركون ذلك جيداً.

* كاتب مصري مهتم بتطوير الذات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق