إنجاز نيوزيلندي لافت.. 100 يوم من دون إصابات بكورونا - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الاثنين، 10 أغسطس 2020

إنجاز نيوزيلندي لافت.. 100 يوم من دون إصابات بكورونا

أوكلاند في نيوزيلندا
منظر من أوكلاند في نيوزيلندا


لفتت نيوزيلندا أنظار العالم إليها، بعد احتفالها بمرور 100 يوم دون تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا "كوفيد-19 " في إشارة إلى سيطرتها على انتشار هذا الوباء في دولة يقطنها قرابة 5 ملايين نسمة.

إنجاز مهم

وصرحت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن للصحافة في مطلع الأسبوع قائلة: "إن الاحتفال بعدم تسجيل حالات إصابات جديدة بالفيروس، لا يغير أي شيء لنيوزلندا، ولا يزال على البلاد الاستمرار في إدارة الحدود بعناية فائقة"، كما قال مدير عام الصحة النيوزيلندي آشلي بلومفيلد: "إن تحقيق 100 يوم دون انتقال العدوى بين أفراد المجتمع يعد إنجازاً مهماً، ومع ذلك، كما نعلم جميعاً، لا يمكننا الشعور بالاطمئنان.. لقد رأينا في الدول الأخرى مدى سرعة ظهور الفيروس مرة أخرى وانتشاره في الأماكن التي كانت تحت السيطرة، لذلك نحن بحاجة إلى الاستعداد والتحرك سريعاً للقضاء على أي حالات مستقبلية في نيوزيلندا"، وختم قائلاً: "لا تخذلوا الفريق، لا يمكن لأحد تحمل تكلفة هذا".





إستراتيجية بسيطة

لم يتخطَ عدد الإصابات في نيوزيلندا 1569 شخصاً منذ بداية ظهور المرض في ووهان الصينية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتعافت جميع الحالات إلا 22 حالة وفاة، و 24 شخصاً يخضعون حالياً للعلاج للوصول للتعافي، ولم تكن إستراتيجية البلاد معقدة في التحكم بانتشار الجائحة بل كانت بسيطة كما قالت أرديرن "تواجه بقوة ومبكراً". بينما نجد الولايات المتحدة قد فقدت سيطرتها على تفشي الوباء لتتخطى حاجز الـ 5 ملايين إصابة مؤكدة وأكثر من 162 ألف حالة وفاة.


للقراءة والاطلاع 

إجراءات صارمة

بدأت الحكومة النيوزيلندية باتخاذ إجراءات صارمة بإغلاق الحدود مع جميع الدول في 19 مارس لهذا العام وفرضت حظراً داخل البلاد، وتوقف جميع الأنشطة الاقتصادية، وتطبيق نظام لتتبع الحالات ورصد المخالطين لها، وإجراء اختبار الكشف عن فيروس كورونا وفقاً لما جاء في تقرير موسع نشره موقع NZHerald، وفي 8 يونيو/ حزيران رفعت السلطات الحظر بعدما استطاعت وقف انتشار الفيروس مدة أسبوعين، حيث لم يتم تسجيل أي حالات جديدة.


ارتفاع الشعبية

ولا تزال السلطات تجري آلاف الاختبارات يومياً للتأكد من خلو السكان من مرض كورونا، على الرغم من عدم تسجيل أي حالة جديدة في البلاد، حتى لا تحدث موجة ثانية من انتشار الفيروس، كما حدث في الدول المجاورة بعد تخطيها الموجة الأولى.
ما فعلته رئيسة الوزراء أرديرن خلال أزمة كورونا زاد من شعبيتها في البلاد، فقد تعهدت بتخصيص 311 مليون دولار نيوزيلاندي (205 ملايين دولار أمريكي) لمواجهة الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق