مشعل أبا الودع الحربي: إن الله قريب - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الجمعة، 22 يناير 2021

مشعل أبا الودع الحربي: إن الله قريب

مشعل أبا الودع الحربي



مشعل أبا الودع الحربي

القصة وما كان أنك قد تجد نفسك على حين غرة بعيداً عن الاستقامة، تائهاً وسط فوضى الأحداث التي تراكمت على حياتك، تاركا وراءك كل الأشياء التي كانت تسعد روحك، إلى أن تصبح هذه الأخيرة خربة لا حياة فيها...

نتحدث عن تلك الروح التي سجنت في زنزانة تمتص الفؤاد الهش، وتبعده عن اليقين وتزج به في اليأس والبأس...

حيث تتوقف عن الحياة وتنتظر الموت بلهفة، والموت أنواع: موت الماضي وموت الأحداث، وموت الضمير... كل الأشياء تبدو مصممة على الإتيان على الأخضر واليابس، على الإطاحة بك في التشاؤم وفقدان الأمل في الحاضر والآتي. تلعن الوحدة برغم كثرة الأهل والأحبة والأصدقاء، تشعر أن لا أحد يفهمك، ولا تستطيع الإعلان عن الألم الذي يتخللك، لأنك تعلم أن ما تعيشه هو تراكم الضغوطات والعقد النفسية، وأن الأمر لا علاقة له بعوامل خارجية...



على محياك حزن يدب بين تقاسيم وجهك بعد أن تقوقعت عيونك بسبب ليالي البكاء الصامت خشية أن يسمع أحدهم أنينك. كل هذه الفوضى تظهر على صحتك تدريجياً وتصبح فكرة اللا معنى واللا فائدة للأشياء والأشخاص تحوم عليك. هنا تدخل مرحلة الاكتئاب التي لا يستهان بها هي الأخرى...

ولأن لنفسك عليك حقاً، حيثما اسودت الحياة أمام عينيك وغاب عليها المعنى، ليس عليك أن تشمر عن ساقيك نحو دهاليز معتمة هي الأخرى، بل أن تحاول الخروج من أزمتك لوحدك إن استطعت، أو بمساعدة طبيب اختصاصي حتى لا تفقد نورك الداخلي. لأن ما يتخلل اللاوعي قد يقضي عليك تماماً إذا لم تجاهد من أجل فهم أسس المعضلة والتصالح مع مشاكلك...

مشكلتنا الحقيقية هي أننا نبتعد دائماً عن مصدرنا، وننساق وراء فتنة الأيام حتى نشعر أن شمسنا  زالت. ونترك الأشياء تتراكم من دون أن نعيرها اهتماماً إلى أن تفيض القلة بما فيها...

إن الله قريب، لقوله تعالى "ونحن أقرب إليه من حبل الوريد".. عندما تشتد الأزمات.. علينا أن نتعلم العودة إلى الخالق السميع العليم والشهيد على كل ما يحدث.

لا توجد الصدف في الحياة ، فكل شيء يظهر ليعبر عن خلل ما في الداخل؛ إما عن فهم مغلوط لأمر من الأمور أو معلومات غير كافية من أجل اتخاذ القرار المناسب.

لهذا علينا أن نعود لأنفسنا كل مرة، ونحاول الاستماع لصوتنا الداخلي الدفين وتصحيح زلاتنا قبل فوات الأوان، ولا ننسى أن الله قريب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق