حمزة بصنوي، قصيدة: جُوعٌ .. أم عَوْدَةٌ ورُجوع - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الاثنين، 10 مايو 2021

حمزة بصنوي، قصيدة: جُوعٌ .. أم عَوْدَةٌ ورُجوع

حمزة عصام بصنوي


(كتبتها قبل كورونا، ونبهت كما في الأسفل شارحاً)

(هذه قصيدة ..
نظمتها لكي نتقشَّف ..
فما فعله السفهاء ..
يعود بنا لسنوات البلاء ..
فعلينا طلب اللطف والستر من الله ، لكي لا نكون ، مودعين لهذه النعمة فعلا كما قالوا ..)




اسمعْ حبيبي أمَرَنا ..
فذاكَ قلمٌ حِبْرُهُ ..

اللهُ أعْطانا المُنىٰ ..
ونِعْمَةً أقدارُهُ ..

إنّا تَلَذَّذنا الهَنا ..
ولم نُسَطِّرْ شُكْرَهُ ..

وقَدْ عَصَينا رَبَّنا ..
وقَدْ أَمِنَّا مَكْرَهُ ..

سُفَهاءُ خانوا صَحْوَنا ..
ذاكَ السَّفيهُ وفِكْرُهُ ..

الجّوعُ يجري نَحْوَنا ..
أمْ نحنُ نَجْري نَحْوَهُ ..

الفَقْرُ يَجْري نَحْوَنا ..
أَمْ نَحْنُ نَجْري نَحْوَهُ ..

إنْ كانَ فِعْلا قَدَرَنا ..
فاللهُ سابِقُ أمْرَهُ ..

أو كانَ شَيئا دُونَنا ..
فعلينا نَطْلُبُ سِتْرَهُ ..

ياربنا .. إغْفِر لنا ..
أفعالُ فَْرْدٍ شَرُّهُ ..

ياربنا .. إلطف بِنا ..
لطفا عظيما قَدْرُهُ ..

إنّا الضِعافُ بِفَقْرِنا ..
والذُّلُّ فينا سِرُّهُ ..

وأنتَ راحمُ ضَعْفِنا ..
وأنتَ كارمُ عِطْرَهُ ..

إنا وَلَجْنا بِهَمِّنا ..
نرجوا رضاكَ ونَصْرَهُ ..

إنا رَجِعْنا لِفَقْرِنا ..
أنْتَ الكريمُ وخَيْرُهُ ..

تُبْنا إليكَ إلٰهنا ..
فالتَوْبُ وَعْدٌ بِرُّهُ ..

* مستشار مالي واقتصادي ..
كاتب وشاعر ومؤلف موسيقي ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق