خليل إبراهيم الخليل، شعر: لن يَبْـرأَ الجُـرحُ - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأربعاء، 10 أغسطس 2022

خليل إبراهيم الخليل، شعر: لن يَبْـرأَ الجُـرحُ


خليل إبراهيم الخليل

خليل إبراهيم الخليل *


يقول الشاعر نزار قباني مخاطباً الشام:
فرشت فوق ثراك الطاهـر الهدبا
                                        فيا دمشـق ... لماذا نبـدأ العتبـا؟


أقول معارضاً إياه:

ضممـتُ رسمـكِ فـي قلبـي فمـا اكتـأَبـا
                                            يــا شــامُ أنـتِ الهــوى فـلْنَبــدأ العتـبــا
تـمـضِـي الـلَّـيـالي ومـا تنفكّ تجـرحُـنـا
                                             حـتّـى اتَّـخـذْنـا لـنـا مـن جُـرحِها نسبـا
هـذي مَـعـــاتِـبُـنـا أمْـسـتْ مُـنــاصَــفـةً
                                            بـيـنِي وبـيـنَـك، لن نـسـتـدخِـلَ العـربـا
فالـعُـرْبُ فـي دِعَةٍ أخْـفَـتْ مَـعَــازِفُـهـم
                                 صَـوتَ الـجِـراحِ فـلا تستكثرِي الطَّلبـا
مـا نَـفْـعُ مَـن تَـطـلُـبـيـنَ والهـوى فِـرَقٌ
                                 والـكُـلُّ مُـرتَـهَــنٌ تِــبْــعٌ لِــمَــن غَـلَـبـا
لـمُّـوا شَــتَــاتَ الـذيـنَ هُـجٍّــروا رَهَـقـاً
                                 واسـتـثـمَروهـا مَـعُـونـاتٍ ومُـكْـتـسـبـا
حــازت جُــيُــوبُـهــمُ مـــالاً وأغـــذيـةً
                                  وألْقَمُـوا أبنـاءَ أرضي الجـوعَ والكذبـا
مـاذا عـلـيـنـا إذا بــاعُـوا ضَـمـائِـرَهـم
                                  هُـم ضـيَّعـوا قـبلها الأحسـابَ والنشـبا
هُـم أبـدلوا إرثَ أجـدادي مَـناصِـبَـهـم
                                   يـا عُـظْـمَـهُ إرثَ قـومٍ ضاعَ وانـتُهِـبا
أُوَّاهُ يـا شـامُ كـم فـي القلبِ من شجـنٍ
                                   يـعـلـو مَضاجِـعَـنـا فـي اللـيلِ إذ وقبا
يـا شـامُ قـد كُـنـتِ والأقـمـارُ ســاطِـعـةٌ
                                   شَـمـساً تُـؤكّــد أن الـصُّـبْـحَ قــد نُـكِـبـا
شَـمـساً تَــزَاوَرُ عن مَرْمـى مَـراقِــدنــا
                                   حـتَّـى ظَـنــنْـا بِـأنَّ الـفَــجْرَ لـن يَـثِــبـا
عُــذراً نــزارُ فــذاكَ الـنَّــزْفُ آلــمـنـي
                                    أرخى على وجعـي من هُـدْبِـهِ هُــدُبَـا
حـتَّـــامَ أبـنـــاؤُنـــا تَـلْــقَــى مَـنــيَّــتـهـا
                                   بـكَــفِّ ذي رَحِــمٍ مـن أهـلِـهـا عَـجَـبَـا
حـتّــامَ أغـرسُ سيفي فـي عُرى جسدي
                                   لَـن يُـؤلـمَ الـجُــرْحُ إلَّا مَـــن بــهِ نُـدِبـا
إنّــي لأعــجــبُ لـلـكــفِّ الـتـي قـَتـلَـتْ
                                   لـم يـثـنِـهـا الخبـزُ والمِلـحُ الـذي سُكِبَـا
لــم تـثـنِـهـا طـفـلـةٌ تـعــدو عـلـى وَجَـلٍ
                                   والـدَّمـعُ مُـنـهَـمِـلٌ والوجهُ قـد خُـضبـا
عُــذراً نـزارُ فـمــا عــادتْ مَــدارسُــنـا
                                   تَسـتـعـذبُ الحبـرَ والطُّبشُـورَ والكُـتُبـا
غـالُــوا طُـفـولـتَهــا لـيـلاً فـمـا سـلِـمـتْ
                                   وحَـطَّـمُـوا الـعِـلـمَ والـتّــاريـخَ والأدبـا
والـيـومَ أهْـمِـسُ للفيحـاءِ عـن وجـعـي
                                   فـأسْمـعُ النّبـضَ فـي حـوران قـد طَرِبا
وهـــذهِ الــرّقّــةُ الــبــيــضـاءُ جَــاثِـيَـةٌ
                                   تَـرنُــو إلــى أُفُـــقٍ يَـنـهَــارُ مُـنْـتَـحِـبـا
تَــمُــدُّ كـفّــاً إلــى حِـمْــصٍ تُــؤازرهـا
                                   فـي حُـزنِهـا وصَـدى الآلامِ فـي حَـلَـبَـا
والعـينُ فـي ضفّـةِ الخـابور مـا غفلـتْ
                                    مُـذِ اسـتـغـاثَ وتـيـنُ القلـبِ فـي كسـبا
أيـــنَ الـفِــداءُ أيــا أبــا الـفِــداءِ أجــبْ
                                    ضـاعَ الـفِـداءُ وأمـسـى ذكرياتِ صِـبا
مـاذا أقـولُ ودَمــع الـعُـتــبِ يـجـلِـدُنِـي
                                    لن يَبْـرأَ الجُـرحُ حتَّى يركَـبَ الغَـضَبَا
حـتَّـى تُماهي ظـلامَ اللـيـلِ صـرخـتُـنا
                                    تَسـتَصـرِخُ اللهَ لا تستصـرخُ الـعَـرَبَـا
تـعـلـو عُـلــوَّاً ولا يُـعْـلَـى عـلـى دمِـهـا
                                    قـد راحَ يـهـمِـلُ هـدَّاراً ومُـضْـطَـرِبـا
ســيــــلاُ تــمــــازجَ أشـــــلاءً وأوردةً
                                    لا يـعـرِفُ الـدمـعَ أنّ الدمعَ قـد نَضِبا
فـي كـلّ قـطْـرةِ حــقّ مـن دمِ الـشُّـهــدا
                                    سـيـفٌ سـيـهتِـكُ سِـتْـرَ الليـلِ مُـقتَضِبا

* شاعر سوري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق