حائط الملح المجاني في باد زالتس أوفلين يتصدى للجائحة - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الثلاثاء، 17 مارس 2020

حائط الملح المجاني في باد زالتس أوفلين يتصدى للجائحة

حائط الملح المجاني في باد زالتس أوفلين في ألمانيا
حائط الملح المجاني في باد زالتس أوفلين

ألمانيا (بيليفيلد): براء العتيق

في الوقت الذي يهرب فيه الناس من أماكن الازدحام خوفاً من إصابتهم بفيروس كورونا يشهد حائط الملح في مدينة باد زالتس أوفلين غرب ألمانيا حضوراً كبيراً للباحثين عن الاستشفاء بالملح البحري، معتقدين أنه يعمل على تقوية الجهاز التنفسي للتصدي لفيروس كورونا الذي بلغ عدد المصابين به في ألمانيا حتى ساعة إعداد هذا التقرير أكثر من 5300 إصابات مؤكدة و10 وفيات.


مجتمع صديق للحساسية

المدينة التي تعد منتجعاً صحياً في منطقة شمال الراين - ويستفاليا في مقاطعة ليبي جرى اعتمادها كمنتجع منذ أغسطس من العام 2013 .. ووصفت بأنها "مجتمع صديق للحساسية" منذ العام 2015.
ويقدم المتنزه المجاني أداء مثل أجهزة الاستنشاق الضخمة في الهواء الطلق. إذ يتدفق ما يصل إلى 600 ألف لتر من المحلول الملحي من ثلاثة ينابيع فوق الجدران كل يوم، ويتحلل المحلول إلى هواء مشعل بالملح يشكل مناخاً يشبه مناخ البحر ينشّط الجسم مع كل نفس. ويشعر الزوار الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي بالتأثير الإيجابي على الفور. فالزائر يتمكن من التنفس بحرية أكبر وبعمق.. إضافة إلى زيادة في طاقة الجسم.
وفيما يتوجه عدد كبير من الزوار إلى الحائط يومياً، فالواقع يقول إنه لا توجد معلومة رسمية تؤكد أن له علاقة بالتصدي للفيروس الذي انتشر عالمياً أو حتى نصيحة من المتخصصين عن استنشاق الهواء المطعم بملح البحر للتصدي للفيروس، بينا يتمكن الزائر من تنفس الهواء النقي بقدر ما يريد، إذ إن التنزه على طول برج الملح صحي مثل المشي على البحر.





زيارات متكررة من المرتادين

ويؤكد مرتادو الحائط الملحي أنهم من المرة الأولى التي جربوا فيها هذا الشعور لا يستطيعون التوقف عن زيارة هذا المعلم المميز للمدينة، والذي يخفض أيضاً التوتر والانزعاج بواسطة التنفس.. والذي يفيد أيضاً من بعض الشكاوى الجسدية مثل آلام الظهر والصداع والصداع النصفي واضطرابات النوم والربو والإرهاق.
حيث يعدون أن التنفس ليس فقط لغرض إمداد الأعضاء والخلايا بالأكسجين، ولكن أيضاً لتنظيفها وإزالة السموم منها عن طريق الزفير..
ويجري في هذا الحائط رش الماء من الخارج والداخل لاستخراج المحلول الملحي من عمق يصل إلى 1000 متر.. ويؤدي ممر به منافذ صغيرة إلى الاسترخاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق