جي بي آر في دبي .. شانزليزيه الشرق المزركش بالحياة - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الاثنين، 16 مارس 2020

جي بي آر في دبي .. شانزليزيه الشرق المزركش بالحياة

ممشى الجي بي آر في دبي
ممشى الجي بي آر في دبي

من زار مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة ولم يمشِ قليلاً في شارع الـ"جي بي آر" في مساكن شاطئ الجميرا قرب المارينا في دبي فقد أضاع طقساً جميلاً، ومن لم يشرب فنجاناًَ من القهوة أو الشاي أو الكاباتشينو أو يتناول وجبة في أحد مقاهي أو مطاعم هذا الشارع فقد أضاع طقساً آخر سوف يبقى راسخاً في ذاكرته. وقل أن تجد زائراً أتى إلى دبي ولم يحمل معه ذكريات مصورة من هذا الشارع الذي أصبح أحد أهم المعالم، ليس في دبي وحدها، بل على مستوى دولة الإمارات كلها، حتى صار بعض الزوار يسمونه شانزليزيه الشرق.


بين الطرازين التقليدي والحديث

يتكون الشارع من رصيفين عريضين موازيان للبحر ولا يبعدان عنه سوى عشرات الأمتار، بينهما طريق مرصوف لمرور السيارات، وعلى الجانبين تنتشر المقاهي والمطاعم ومحلات الأزياء ومحلات أخرى.. 
يبدأ الشارع - بحسب اتجاه السير - من ناحية فندق ميريديان، وينتهي عند فندق دبل ثري هيلتون، وما بينهما يوجد عدد لا بأس به من الفنادق مثل ريتز كالرلتون وشيراتون وغيرهما.. وأما المشاة فغالباً يسيرون على شكل جماعات وقلما ترى الناس فرادى هناك، وتكون الجماعات على الأرجح أصدقاء اتفقوا على النزهة هناك أو عائلات بكبارها وصغارها.. والجميع يتحركون وهم يتأملون المكان الجميل ومحلاته التي تمزج بين الطرازين التقليدي والحديث، فهي تلبي مختلف الأمزجة لدى الناس.




تطوير شارع الـ"جي بي آر"

ومواكبة للتطورات فقد أجرت الجهات المعنية في دبي تطويرات على شارع الـ"جي بي آر" فأقيمت المباني الإضافية بين البحر والرصيف القريب منه، وتحتوي هذه المباني على محلات تجارية متنوعة، وعلى المطاعم والمقاهي المطلة على البحر، وفيها يستطيع الزائر تناول مختلف أنواع المأكولات الغربية أو الشرقية، وتتعدد الأصناف بين المأكولات البحرية وغيرها من أنواع مع أشكال كثيرة من المقبلات. 
كذلك أضيفت دور للسينما في المكان، وأماكن مخصصة للسباحة تضم الخدمات اللازمة من مقاعد ومظلات وحمامات، وهناك أيضاً يستطيع هواة الرياضات البحرية ممارسة هوايتهم بأنواع كثيرة من تلك الألعاب. 


الجلوس على الطاولات والتأمل

من المشاهد التي تندرج ضمن طقوس الـ"جي بي آر" أن ترى الكثير من الناس وهم يجلسون على طاولات المقاهي لشرب ما يحلو لهم من المشروبات الساخنة أو الباردة، وبأنظارهم يتأملون المارة، حتى لتشعر فعلاً أنك في الشازليزيه في باريس. غير أن هذه الطقوس تكاد تكون انحسرت هذه الأيام بسبب انتشار فيروس كورونا في العالم، وابتعد الناس عن التجمعات وأماكن التجمعات احتياطاً وتلبية للنداءات التي تدعوهم للحرص والانتباه على الصحة العامة، إلا أن الشارع سوف يعود إلى ألقه حالما ينتهي أمر الفيروس، ويرجع الناس إليه كما كانوا، منطلقين إلى الحياة التي لا تهدأ تفاصيلها في الـ"جي بي آر" في دبي. فالطقوس المميزة التي ألفوها فيه لا يمكن لها إلا أن ترجع إلى الوهج الذي كانت عليه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق