مازن العليوي: الجنوبيون عظماء يا صناع "مخرج 7" - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الثلاثاء، 28 أبريل 2020

مازن العليوي: الجنوبيون عظماء يا صناع "مخرج 7"

بالمشعاب مازن العليوي الجنوبيون عظماء يا صناع مخرج 7
مازن العليوي، بالمشعاب: الجنوبيون عظماء يا صناع مخرج 7


مازن العليوي

شدني ما كتبه أمس الشاعر محمد عبدالرحمن الحفظي على موقع تويتر وهو يتحدث عن "مشبب" الذي مازال تحت جلد الثور، مشيراً إلى استظراف الممثل الكبير وحاشيته في ما أسماها "كوميديا المسخ".
في كلمات الحفظي استياء نتج عن إصرار صناع الدراما السعودية على تكريس صورة نمطية عن ابن الجنوب، مظهرين إياه أمام الجمهور في قمة الغباء والسذاجة.
الأمر ذاته عانيناه نحن أبناء الجزيرة والفرات في سوريا، فالصورة التي تشكلت عنا ذات يوم في وطننا هي أننا مجرد بدو – أو أبناء ريف - نسكن في خيام وسط صحراء.. وما كانت مدن الرقة وديرالزور والحسكة أو أهلها كذلك.

استجرار الضحك بالسذاجة

لغاية الآن، وبعد 5 حلقات من مسلسل "مخرج 7" الذي يبث حالياً على تلفزيون إم بي سي، لم يستطع القائمون على العمل أن يخرجوا من استجرار الضحك بطريقة تقليدية أكل الدهر عليها وشرب، ليعيدوا المشاهد إلى زمن بدايات "طاش ما طاش" لنكتشف أن عباءة "طاش" باتت عبئاً على أي كاتب ومخرج وممثل، ولولا بعض الإشراقات كالتي نجدها في منجز المبدع الراحل د. عبدالرحمن الوابلي، ومن أمثلتها نص "العاصوف، لقلنا إن كل ما أنتجته الدراما السعودية بعد "طاش" هو تكرار وإن اختلفت صيغة الطرح أحياناً، لكن النص والأداء والإخراج عبارة عن ظل "طاش" في "طاش".
في غمرة استجرار الضحك لم يجد أصحاب "مخرج 7" سوى ابن الجنوب من خلال شخصية "مشبّب" ليكون "الثور الغبي الساذج" الذي يضحك عليه دوخي وجبر، فمن الذبائح التي يعدّها إكراماً لمنصب دوخي الموهوم، إلى كفالته للنصاب جبر، وهو يعلم أنه نصاب، وبعدها تسليمه سيارته للنصاب ذاته كي تتعلم بها ابنته (زوجة دوخي) قيادة السيارة، فتصدم بها سيارات الجوار وتقود بسرعة جنونية وتورط بغرامات ضمن مفارقات مصطنعة تصبّ في النخوة الساذجة لدى "مشبب" ليكون ضحية استجرار الضحك.
حسناً، كان يمكن للسيناريو أن يحمل الطرافة بأسلوب لا يظهر مشبّب غبياً ساذجاً، ولنا أن نتخيل مشهد كفالة مشبب للنصاب جبر بطريقة تحمل الطرافة لكنها غير التي عرضت، يظهر فيها مشبب وهو مدرك أنه سوف يكفل نصاباً، لكن نداء الجار والنخوة الأصيلة تحتم عليه أن يكفله مع ضمان حقه بورقة يوقع ويبصم عليها جبر تفيد أنه مدين لمشبب بمبلغ الكفالة؟




الغرس الثقافي وتنميط الصورة

أدرك أنها "دراما"، وأنهم لا يقصدون الإساءة إلى الجنوب وأبنائه، لكن صناع العمل ومن وافقوا على عرضه، تجاهلوا نظرية إعلامية معروفة اسمها "الغرس الثافي"، تقول إن تكرار عرض الصورة أمام مشاهدي التلفزيون يجعلهم يتأثرون بها، وعندما درس الباحث الأمريكي جورج جيربنر حالة العنف لدى المجتمع الأمريكي قبل عقود اكتشف أنها ناتجة عن عرض مكثف لمشاهد العنف في التلفزيون، ويكون التأثر بحسب مستوى تعرض الجمهور للمشاهد، وهذا هو الغرس الثقافي.
من قبل، أتذكر شخصية الجنوبي الساذج "مفرّح".. وبعده ظهرت لنا شخصية الجنوبي الساذج "مشبب"، وربما نجد اسماً آخر في المستقبل، وكل ذلك يندرج ضمن "الغرس الثقافي" الذي تتكرس في طياته صورة مغايرة عن حقيقة أبناء الجنوب. فلا تسهموا يا جماعة "مخرج 7" في عملية "غرس ثقافي" تشكل صورة نمطية غير صحيحة عن أناس من أرقى البشر.

أحدثكم عن الجنوب

هل أحدث القائمين على "مخرج 7" ومن وافقوا على بثه بصورته الحالية عن الجنوب وأبنائه، عن عسير ومدنها وقراها وجبالها وسهولها، عن السراة وتهامة.. عن عقبة "امصمّاي" و"ضلع"، وعن تفاصيل تفيض جمالاً، عن مساحات صنع إنسانها في مكانه إبداعات لا مثيل لها؟
في الجنوب يا جماعة "مخرج 7" تبدع النساء كما يبدع الرجال، وفي الجنوب تتداخل صفات النبل والعزة والكرامة. وإن امتاز الجنوبيون بالبساطة فذلك لأنهم أنقياء لم تلوّث تطورات الحضارة أعماقهم، فدخلوا الحضارة محافظين على إرث عظيم ورّثه لهم السابقون، وسوف يورثه الجيل الحالي للاحقين. وهو إرث يضم كنوزاً قلّ أن توجد في أمكنة أخرى، في صدارتها كنز المحبة الذي يحتضن فيه الجنوبيون ضيوفهم، فيشعر الضيف أنه ليس غريباً بل ابن للمكان. وثمة كنز جنوبي آخر اسمه "الجنون"، لكنه ليس كأي جنون، لأنه جنون الإبداع بمختلف ضروبه الكتابية والتشكيلية والغنائية والمسرحية...

حالات لا يمحوها الزمن

في عسير حالات لا تشبه إلا نفسها، يتماهى فيها الإنسان مع سحر المكان، حالات هي الألفة والإحساس، لا تبدأ برئيس نادي أبها الأدبي الأديب الراحل محمد بن عبدالله الحميّد يرحمه الله الذي كان أباً لأدباء المنطقة كلهم على اختلاف تياراتهم وانتماءاتهم الفكرية، ولا تنتهي بأي مبدع.. وأضيف أن الراحل كان بيتاً آمنا لي منذ حللت في المنطقة، فلم أشعر بالاغتراب بوجوده ووجود مجموعة من أنقى ما عرفت.
الجنوب يا جماعة "مخرج 7" هو الإعلامي والكاتب سليمان الهتلان الذي انطلق في فضاءات الإعلام حتى بات علماً، وهو الشاعر والإعلامي المبدع المرح أحمد عسيري الذي لا يُملّ حديثه، وهو الأديب الباحث أنور آل خليل الذي يمتلك مخطوطات ووثائق تملأ مجلدات ومجلدات. والجنوب مبدع اسمه محمد زايد الألمعي يتلاعب بالحروف راسماً لوحات شعرية لا تضاهى، وقلب نقي يتجسد في شاعر جنوني اسمه إبراهيم طالع الألمعي امتلك ناصية اللغة حتى بات من أربابها. والجنوب مبدع مثقف وشاعر خلوق تشبّع بالمعرفة اسمه أحمد التيهاني، وهو أيضاً الكاتب والروائي محمد حسن علوان الذي نبغ مبكراً وبلغ اليوم منصباً رفيعاً في وزارة الثقافة.




مبدعون ومبدعون

والجنوب يا جماعة "مخرج 7" شاعر وكاتب ومثقف تنويري هو عبدالله ثابت، وأديب مؤرخ مازال يحمل هم الموروث هو علي مغاوي. والجنوب مبدع محبّ يكتب بصدق اسمه إبراهيم شحبي، وأديب وصحفي يكفينا منه أن اسمه علي فايع يحمل من الثقافة والإنسانية ما يجعل "مخرج 7" ينحني أمامه.
وأضيف إلى الأحبة في الجنوب أكاديمية الصحافة المتنقلة ومرجعية الموروث حسن سلطان المازني، والشاعر المجيد والصحفي اللامع والقلب النابض بالمودة أحمد سعد شامي، والكاتب الصحفي المسرحي الذي لا يتوقف عن العطاء عبدالله السلمي. وأذكر كذلك أن الجنوب شاعر محب اسمه عيسى عايض، وشاعر آخر يرفع اسم عسير عالياً أينما حل وارتحل هو علي السبعان، وفنان تشكيلي يطرز الأمكنة بالجمال هو عبدالله شاهر، وقاص رائع وصحفي متميز اسمه حسن آل عامر، وأديب صاحب لغة رفيعة يتقن فنون الكلمات اسمه يحيى العلكمي.
والجنوب يا جماعة "مخرج 7" شاعر بارز يفيض عذوبة هو علي الثوابي، وشاعر يحاكي بقصائده نقوش المكان اسمه محمد عبدالرحمن الحفظي. والجنوب هو أسرة راقية أنجبت السواديين الأحبة الثلاثة إبراهيم ومريّع وعيسى، وكاتب خلوق يفيض ألقاً اسمه عبدالله حامد. وصحفي يرسم بالمواد سحر الأمكنة والأزمنة هو محمد آل عطيف، والجنوب أيضاً صحفي متمرس لا يهدأ اسمه سعيد آل جندب، وكاتب جريء يطرح ما عجز عنه الكثير هو مجاهد عبدالمتعالي، وكاتب وقاص وروائي ينضح أدباً اسمه إبراهيم مضواح، وكاتب وأديب يجوب الصحافة بمقالاته هو علي المطوع، وكاتبة أنيقة ذات ثقافة رفيعة اسمها كفى عسيري، وصحفي ومصور متمكن يستطيع أن يشغل الدنيا بكلمة هو طراد الأسمري، وصديق نقي لا يمكن أن ينسى اسمه محمد طالع، وأديب فنان بالحروف هو إبراهيم ماطر، وهو كاتب ودود حدّ الجنون اسمه عبدالله صالح القرني.. وهو المصور الجميل والصحفي الأنيق مصلح جميل.. وغير ما ذكرت كثير كثير.. وعذراً ممن لم يذكر اسمه.
ماذا أعدد لكم يا جماعة "مخرج 7" من سحر الجنوب وأسماء مبدعيه؟ 

حكايات للتاريخ

في الجنوب حكايات وألوان شعبية ترسم الحياة وتصور الجمال، حكايات نقشت في الذاكرة، ونقوش دخلت تاريخ العالم، وصارت جزءاً من تكوين الحضارات.. حكايات تمتزج فيها الأصالة بالبساطة، وليس فيها سذاجة "مشبب" في "مخرج 7" أو سذاجة من سبقوه في أعمال أخرى.
الجنوب هو الشعر والأدب والرجولة والدمة والخطوة.. وسحر الجنوب قد تعبر عنه إحدى الجنونيات التي وجدت نفسي فيها من دون ميعاد مع إبراهيم طالع وصوته وعناق الدمّة.


محاورة شعرية ودمّة .. إبراهيم طالع ومازن العليوي

في عسير تجد العراقة والسلام والعنفوان والصدق والشهامة.. وتجد محمد هادي الألمعي حين قال:
(امدوف ناموس ولكن شره أكثر
وانحم ندور السلم في جال المحاضر
ونعبي المونة لردان العدا بها)
لن أترجم المعاني، وأتركها لجماعة "مخرج 7" لعلهم يبحثون عنها، ليبتعدوا ولو قليلاً عن تنميط صورة أبناء الجنوب.

هناك تعليق واحد:

  1. كنا نشمئز اذا احد قال لنا لست من الجنوب وتحديدا من عسير،،

    ردحذف