الاستقلالية والخبرة والمعرفة الجديدة في السفر المنفرد - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

السبت، 11 أبريل 2020

الاستقلالية والخبرة والمعرفة الجديدة في السفر المنفرد

ممارسة بعض الرياضات أثناء السفر
ممارسة بعض الرياضات أثناء السفر

مثل ما للسفر مع مجموعة مزايا جيدة تحدثنا عنها في مقال سابق، فإن للسفر منفرداً أحياناً بعض المزايا الإيجابية للشخص.. ولو تأملنا الوضع بدقة لوجدنا أن بعض الناس يخجلون من السفر بمفردهم، ويحب البعض ذلك. وفي هذا المقال سوف نناقش المزايا التي يقدمها لك الذهاب منفرداً في إحدى الرحلات.
السفر منفرداً فيه حرية مطلقة. مسار الرحلة الذي تحدده وجميع القرارات التي تتخذها هي من إبداعاتك وحدك من دون قلق على مرافق لك أو قبول أي شخص أو مجموعة أخرى. وبدقة أكثر: لا تنازلات.. لا جدال ولا توقعات لأمور غير محتملة سوى ما خططت له.

التغلب على الكآبة

السفر منفرداً يعزز الثقة أيضاً. يقول أحد الكتّاب: عندما كنت صغيراً، في سن السادسة عشرة، سافرت وحدي للعمل في إحدى المناطق. كنت على بعد أكثر من مئة ميل عن المنزل والأسرة لأول مرة في حياتي. كنت مجرد صبي حينها، ومع ذلك لم أشعر بالرعب أبداً. ربما شعرت بالوحدة قليلاً. في وقت لاحق، أدركت القيمة الكبيرة لتلك الرحلة الصغيرة (على الرغم من أنها كانت كبيرة في ذلك الوقت) لما تركته من ثقة جديدة داخلي.
يحدث هذا الأمر دائماً عند سفر الشخص لوحده. إذ يتعلم أنه يمكنه حل المشكلات والتغلب على الكآبة والعثور على الكنوز المخفية في أعماقه.


المزيد من الخبرة

هل لاحظت أنه عندما تكون مسافراً بمفردك، يكون الناس أكثر استعداداً لبدء محادثة معك؟ قد ترغب في أخذ زمام المبادرة أيضاً. تأتيك دعوة لتناول وجبة أو مرافقة شخص في رحلة، وربما البقاء في منزل شخص ما. لسبب غريب، يحافظ الناس على مسافة طفيفة من الأزواج والمجموعات لأنهم يبدون كمن خططوا لتحركاتهم بعيداً عن تدخلات الآخرين، في حين يبدو المسافر المنفرد جاهزاً لجلسة مع مسافر آخر أو شخص من أبناء المكان، ويظهر كإنسان يمكنه أن يكون في أي لحظة جزءاً جميلاً ضمن محادثة ممتعة حول رحلته أو أي شيء آخر.
قال توماس جيفرسون ذات مرة: "يسافر المرء بشكل أكثر فائدة عندما يكون بمفرده لأنه ذلك ينعكس عليه بالمزيد من الخبرة". هذا صحيح: لديك وقت كبير للتأمل، أو عمل أي شيء تريده. زيارة مدة يوم لمتحف واحد. ليس هناك أي مشكلة. نزهة طويلة على طريق محفوف بالخطر.. ليست مشكلة. لست مضطراً للتعامل مع تقلبات المزاج لدى شخص آخر يرافقك، ولا يضطر مرافقك إن وجد للتعامل مع تقلباتك المزاجية.

تعلم لغة أهل المكان

في ما يلي سبب إضافي يجعل السفر منفرداً مفيداً، فأنت مستعد لأن تتعلم لغة أهل المكان بشكل أسرع عندما لا يكون هناك شخص آخر يتحدث إليك بلغتك طوال الوقت. إنه أمر طريف، لكننا نتفاعل، أجبرنا على التفاعل بشكل متكرر أكثر عندما نسافر وحدنا في بلد لا يتحدث لغتنا الأصلية.
العامل الأكثر أهمية الذي يجب مراعاته في قرارك للانطلاق برحلة بمفردك هو إحساسك بالاستقلالية. وإن كان لديك بعض التسامح مع خصوصيات الآخرين فقد تكون أكثر سعادة في السفر منفرداً.
ولكن ماذا لو كان لديك زوج (زوجة) متحمس، أو قريب، أو صديق سيتضايق بطريقة ما بسبب قرارك بالإقلاع بنفسك؟ لا يبدو الأمر جيداً، ولكن عليك إقناعه بالقيمة التي تريدها من السفر المنفرد. وسيكون جميلاً إن تفهّم المسألة وتقبلها برحابة صدر.
تستطيع أن تخطط لمثل هذه الرحلة لاحقاً عندما يكون الوقت مناسباً.. أخبر الجميع عن قرارك أو احتفظ به لنفسك، ومن دون أي تفسير، غادر بفرح كبير في قلبك وأنت تمضي إلى مغامرة سوف تكون جزءاً من تجاربك في الحياة.

هناك تعليق واحد: