ناظم علّوش، قصيدة: يعاتبني الفرات - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأحد، 26 أبريل 2020

ناظم علّوش، قصيدة: يعاتبني الفرات

قصيدة يعاتبني الفرات الشاعر المهندس ناظم علوش
الشاعر ناظم علوش

شعر: ناظم علوش



يعــاتبُني الفــراتُ وليسَ يدري
                                         بـأني للهـــوى ســلّمـتُ أمـري
يعــاتبُني وفي عـينـيــهِ حــزنٌ
                                         ودمـعٌ فـوقَ خـدِّ النهــرِ يجري

يقـولُ بلهـجــةِ الحــاني: لماذا؟

                                         لمــاذا يا بنـيّ تـثـيـرُ صــبـري 
عـرفتـكَ ســابقاً طيـراً غريــداً
                                         يـعـلّـقُ شـــعـرَه نـدَّاً لجســـري 
ويعــلو فـوقَ ديرِ الزورِ لحــناً 
                                         ويهـطلُ كالغيـومِ بطيـبِ قـطــرِ 
ويطربُ وردةً وتمــوجُ أخرى 
                                         فيعبـقُ بالمـكانِ ضجيـجُ عـطـرِ 
لمـاذا يا بنيّ ســـقـطتَ صـمتاً 
                                        على سـاحِ الرمـادِ بزهـوِ جمـــرِ 
أجـبـتُ وفي جوابي طيـفُ لومٍ 
                                        لـمــنْ قــدْ خـلـتُـه بـالهـمِّ يــدري 
حسبتُكَ يا فراتُ لمستَ جرحي 
                                        وأنتَ معـلّمي وصـديقُ عمــري 
فكم غسـلتْ مياهُـكَ وجـهَ همي 
                                        وكمْ ضمّتْ مياهُك طوفَ نذري 
وكمْ سراً همستُكَ باسمِ (سلمى) 
                                        فمــا أفشــيتَ للواشــيـنَ ســرّي 
و(سلمى) قصةٌ في سفرِ روحي 
                                        أتــدري أنّهـــا كـلّي ... أتـدري؟ 
أراها يا فراتُ بـ (قيسِ) (ليلى) 
                                        وفلســفـةِ القصيدةِ في (المعرّي) 
أراها في (نزار) وصبِّ (لبنى) 
                                        ومـا كتـبَ الجمـيـعُ بـكلِّ عصــرِ 
وما قـد يكتـبُ الشــعـراءُ يــوماً 
                                        وللشـعرِ العـظيـمِ أســوقُ عذري 
أيـعقلُ أنْ تـلومَ اليـومَ صـــمتي 
                                        وفي (سـلمى) تجمّـعَ كلُّ شعري؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق