السريالية: حالة العقل التي لا تفسر عند بوابة اللاوعي - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الجمعة، 15 مايو 2020

السريالية: حالة العقل التي لا تفسر عند بوابة اللاوعي

السريالية: حالة العقل التي لا تفسر عند بوابة اللاوعي
السريالية: حالة العقل التي لا تفسر عند بوابة اللاوعي


كان السرياليون مجموعة من الرسامين والفنانين الذين استلهموا قدرا كبيراً من الإلهام من التأثير القوي للأحلام. في البداية، قبل احتضان هذه الحركة الفنية بالكامل، شكك العديد من الأشخاص المتحضرين في قيمة هذه الأعمال الفنية. على الرغم من اعتبارها بعض الأعمال الفنية الأكثر حداثة حتى الآن من خلال الاعتماد على العمل التحليلي النفسي لفرويد وجونغ، إلا أن الحركة السريالية لم تفقد أي من تأثيرها المسبق على العديد من الفنانين الناشئين اليوم، ويمكن العثور عليها في العديد من الأعمال التي أنتجها الفنانون الجدد اليوم.

حالة الوجود الحالمة

بدأت السريالية باعتبارها ثمرة من حركة أخرى في عالم الفن بين الحربين العالميتين الأولى والثانية. الحركة التي سميت فيما بعد دادا، واصطلح عليها بالـ"دادائية"، وكانت الأكثر شعبية قبل وقوع الحرب العالمية الأولى. وأُنتجت العديد من أعمال "مناهضة الفن" كرد فعل على القيود المتزايدة للعالم الاجتماعي في ذلك الوقت. وقد كانت الأعمال الفنية في الدادائية تتحدى حدود التفسير المعقول عمداً. وعبرت السريالية عن هدف أكثر إيجابية يتمثل في الجمع بين الإحساس بـ"الرائع" والعين الواقعية، وخلق رؤية جريئة أخذت فكرة السريالية إلى المستوى التالي.
عند مراجعة الفنانين الأكثر إبداعاً ورائعة في هذا العصر، يمكن للمرء أن يدرك الجاذبية والتأثير الذي كان لحالة الوجود الحالمة على الفن ككل، ويمكن للشخص أن يأتي لفهم جانب شخصي أكثر لهذه التفسيرات الفريدة لبعض القضايا التي تؤثر علينا اليوم. يتم إعادة تعريف الفن باستمرار من الداخل، ويقع على عاتق الفنان فقط وزن التجربة على لوحة. لقد قيل إن الفن يقلد الحياة والعكس صحيح، ولكن مع السريالية، فإن الطاولات يتم قلبها بالتأكيد عند رؤيتها لنفسها. 





خلط التأثيرات الإبداعية وإعادة دمجها

برز في السريالية الفنانون والأفراد من أصحاب التفكير الحر مثل أندريه بريتون الذي كتب البيان السريالي في العام 1924. وقد بدأ يعمل في السريالية بعض الفنانين الذين يشتهرون الآن بأسلاف الحركة السريالية كمنتسبين إلى الدادائية التي كانت أقوى خلال العام 1919 وأوائل عشرينيات القرن العشرين، حتى إن عدداً منهم أخذوا السريالية إلى مستويات أعلى من ذي قبل. مثل مارسيل دوشامب الذي تحدى الحدود تماشياً مع تجربته السابقة في حركة دادا.
في السريالية تكون النية القوية للفنان لتوصيل معنى جديد من خلال خلط وإعادة دمج التأثيرات الإبداعية المختلفة، وحتى في بعض الأحيان صنع خيوط جديدة من الأفكار من الأفكار أو الأشياء القديمة هو هدف الفنان كما هو الحال عند سلفادور دالي. إذ تحدث حالة تحدي الحدود التي يمتلكها كل فرد لواقعه في الحياة، ووضع إحساس جديد بالمنظور، وتشكيل ما تبقى من العمل.
لا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينجز في السريالية اليوم والذي يعتمد بشكل كبير على التأثير الذي أحدثه الفكر السريالي على الفن بشكل عام، وخاصة على كيفية تعريف الفن على جبهة فردية حقيقية. لقد مر على المدرسة السريالية فنانون مشهورون عالمياً، وما قدموه يقف كنقاط ثابتة يمكن من خلالها فهم السريالية، سواء تم تحديدها من خلال عقل نقدي أو كعينة لمدى اتساع مجال الفن.
باختصار: السريالية تعبير فني عن حالة العقل تلك التي لا يتم تفسيرها عند بوابة اللاوعي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق