"تيك توك" يقرر الطعن بقرار ترامب بحظره في الولايات المتحدة - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الأحد، 23 أغسطس 2020

"تيك توك" يقرر الطعن بقرار ترامب بحظره في الولايات المتحدة

تطبيق تيك توك
مشاهد من تطبيق تيك توك


يعتزم تطبيق "تيك توك" الصيني تقديم طعن قانوني بالقرار التنفيذي للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الذي أصدره في 6 أغسطس الجاري، وينص على حظر التعامل مع التطبيق والشركة الصينية المالكة له في الولايات المتحدة الأمريكية، كما يتضمن قيام وزير التجارة الأميركية بإعداد قائمة تشمل معاملات شركة "ByteDance" وممتلكاتها التي يجب حظرها، بحسب ما أفادت مصادر مطلعة لوكالة رويترز.




تصاعد المنافسة

جاء قرار ترامب مع تصاعد المنافسة بين بلاده والصين كأقوى دولتين اقتصاديتين عالمياً، متهماً تطبيق "تيك توك" بأنه يتعقب موظفيه الفيدراليين ويعّد ملفات لأشخاص بغرض ابتزازهم، والتجسس عليهم، وبالتالي يشكل تهديدا لأمن الولايات المتحدة القومي.
وأعلن تيك توك في بيان له: "من أجل ضمان عدم تقويض سيادة القانون وتلقي شركتنا وزبائننا معاملة عادلة، لا خيار أمامنا سوى الطعن بالمرسوم التنفيذي من خلال النظام القضائي"، كما صرحت شركة "بايتدانس" الصينية المالكة لتطبيق تيك توك سابقاً بأن التطبيق لم يزود يوماً الحكومة الصينية ببيانات أي مستخدم أمريكي، وأكدت أنّ "أي إيحاء عكس ذلك لا أساس له وهو كذب مفضوح".
ويأتي طعن تيك توك اعتراضاً على استخدام ترامب لقانون سلطات الطوارئ الاقتصادية الدولية، والذي رأت الشركة أنّه يحرمها من اتخاذ إجراءات قانونية مضادة.

شراء التطبيق

وأعربت العديد من الشركات الأمريكية عن رغبتها في الاستحواذ على أعمال التطبيق في الولايات المتحدة، فقد صرحت شركة مايكروسوفت الأمريكية في 2 أغسطس الجاري أنها تجري محادثات مع الشركة الصينية المالكة لشراء تيك توك وأنها ترمي إلى الانتهاء من المحادثات بحلول 15 سبتمبر المقبل، وكذلك بيّنت "تويتر" نيتها بالاستحواذ على شركة "ByteDance" صاحبة أصول "تيك توك" في الولايات المتحدة.
وسيساند الرئيس الأمريكي جهود مايكروسوفت لشراء عمليات "تيك توك" الأميركية إذا حصلت الحكومة على جزء كبير من العائدات، وخاصة بعد أن أصدر قراراَ رئاسياً يجبر فيه أصحاب شركة تيك توك على بيع أصولها في الولايات المتحدة خلال 90 يوماً، وأضاف ترامب قائلاً: إنّ هناك مشترين آخرين مهتمون مثل "أوراكل".



أكثر من جهة

يبدو أن تطبيق تيك توك يواجه صدامات من جهات عدة وليس الولايات المتحدة فقط، فقد طالبت اللجنة الوطنية للمعلومات والحريات في فرنسا فتح تحقيق بالتطبيق بعد تلقي شكوى ضد التطبيق في مايو الماضي من دون إظهار ماهية الشكوى أو هوية مقدمها، كما أعلنت حكومة الهند أواخر الشهر الماضي، حظر تيك توك "لأسباب "أمنية، كونه يضر بسيادة ونزاهة الهند".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق