بندر الفضلية: الامتنان لون السعادة الأبدي - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الثلاثاء، 25 أغسطس 2020

بندر الفضلية: الامتنان لون السعادة الأبدي

بندر الفضلية: الامتنان لون السعادة الأبدي
الكاتب بندر الفضلية


بندر الفضلية *

لعل أكثر ما تفكر به، وأنت في حالة ضعف، هو ظلم العالم لك، والفرص التي أخِذت منك، والأحلام التي ظلت سراباً، على الرغم من رغبتك القويه لتحقيقها.
قد تفكر كذلك في الوعود التي قطعوها لك، ورُميت في أرشيف التاريخ من دون الوفاء بها، وما خلفه الآخرون في قلبك من دمار شامل.

أحكام غير عادلة

اليوم يكفي أن تتجول على مواقع التواصل الاجتماعي، أو تشغل جهاز التلفزيون على قناة إخبارية كي يصاب قلبك بالتخمة من كثرة المصائب والكوارث التي تصيب العالم بشكل يومي.
ستقودك هذه السيناريوهات من دون شك إلى تشكيل نظرة سلبية حول العالم، فما من خبر يسقي الفؤاد ولو بقليل من الإيجابية.
في واقع الأمر، إن هذه الأحكام غير عادلة، لأنها عواطف أنت المسؤول عنها، وليس الآخرون.
يبدأ الأمر بفكرة محايدة وتطعمها أنت بأفكار أخرى.. تكثر وتتكاثر إلى أن تبلغ أقصاها، فيتحول الأمر إلى جحيم في ذهنك، وتأبى النار أن تنطفئ.
عندما تكون أفكارك سلبية تبدأ في إلقاء اللوم على الآخرين وإطلاق الاحكام على الناس وحتى على نفسك، والمشكلة أن التخلص من هذه العادة السيئة سهل وبسيط، وهذا الأمر سمعت عنه كثيراً، ولكنك لم تبال به، ونظرت إليه بسطحية فارغة، وهو ممارسة الامتنان.
إذا جعلت ممارسة الامتنان روتيناً يومياً ونبراساً في نظرتك للحياة، ستتغير حياتك للأفضل من دون شك.


ركّز على التحسين

أن تكون ممتناً لكل الأشياء التي تملك، لليوم الجديد الذي حل عليك، لأسرتك الصغيرة.. وأن تكون ممتناً للحالة التي أنت عليها الآن.. مهما كانت جيدة أو سيئة..
كن ممتنا للأشياء التي لا تملك، وركز عليها لتجذبها إليك.. هذا بحد ذاته علاج سيساعدك على معالجة الأفكار والتجارب والمشاعر، وستصبح بعدها ممتناً لكل ما حصل وما لم يحصل في حياتك.
حاول أن تركز على التحسين، أن تحسن من عاداتك و مشاعرك ، من قوتك وحيويتك ، كل يوم جرب و اصنع أشياء جديدة ، امتنانا لموهبتك و طاقتك و قدرتك على التفكير ، لتنجز .
والأهم فكر كيف يمكنك أن تفيد المحيطين بك بما لديك، لأنك لن تستطيع الحصول على شيء من دون أن تنفق.
تذكر قول نابليون هيل: "إن لم تستطع فعل أشياء عظيمة، فافعل أشياء صغيرة بشكل عظيم".

* كاتب سعودي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق