مشعل أبا الودع الحربي: اقرأ السلام على ماض أنضجك - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الاثنين، 28 سبتمبر 2020

مشعل أبا الودع الحربي: اقرأ السلام على ماض أنضجك

مشعل أبا الودع الحربي: اقرأ السلام على ماض أنضجك
مشعل أبا الودع الحربي

مشعل أبا الودع الحربي

لا بد أن نعود بين الفينة و الأخرى إلى دروس التاريخ، وإلى ما جعلنا نخطو خطوتنا نحو الأمام ونصل إلى النضج الذي وصلنا إليه اليوم.. هي عودة كسابقاتها لكن هذه المرة سنجعلها مختلفة، سنعود من أجل معاهدة السلام وإمضاء وثيقة التصالح.

الاعتراف بالماضي

بعض الشعوب العظيمة تحتفظ بساحات الحروب على شكل مكان تاريخي مفتوح للزوار، وتجسد الوقائع والأحداث والشخوص وتعرضها في كبريات المتاحف والمعارض، بذلك تعترف بالماضي وتفخر به كقرينها السرمدي الذي أتت منه، وتعده اللبنة الأساس لما وصلت إليه في الوقت الراهن من تقدم وازدهار، ولا تبخل في إظهاره وتعليمه للأجيال المقبلة.
في الحقيقة لا يكفي فقط الاعتراف بالماضي، بل على المرء أن يتصالح معه، ويعده كجزء لا يتجزأ منه... فلولا تجاربنا السابقة لما تمكنا من تمييز الخطأ من الصواب، والانتقال إلى أبعاد أخرى يكون فيها نضجنا. وعلى العكس من ذلك كنا سنركد فوق السطح، ولن نستطيع ساعتها عقد تلك الاجتماعات المغلقة مع النفس لبنائها وهيكلتها بما يرضينا ويخدم مصالحنا.



حياد السلوك

هذا الرجوع إلى صخب الماضي، وأن خوض غمار التجربة مرة أخرى؛ عليه أن يكون بنية التوافق مع هذا الأخير وتقبله... ترجعه هذه المرة بعين البصيرة وتحاول الانسلاخ من المشاعر التي اعترتك في ذلك الوقت، والتي على أساسها أخذت القرار... ترجع بنوع من الحياد في السلوك وردود أفعالك، وتتخيل سيناريو مغايراً لما فات، لتتمكن من توسيع رؤيتك حول تلك التجربة.. فحينها ستخرج حتماً بخلاصة مغايرة لسابقتها.
ومن ثم، ستبدأ ملامحك في التغير تماماً، لا أقصد هنا ملامح وجهك بل الملامح الجوهرية والسمات الشخصية... سينخفض مستوى حقدك على الماضي بأحداثه وأفراده، وسيرتفع مستوى نضجك لتجد نفسك في كل مرة تبتعد عمّا قد يسبب لك النزاع والمشاكل وستشحذ بالحذر فيما تختاره أنت هذه المرة. 

تجربة مضت

 بخلاصة، ستدرك كيف تخرج من تجاربك إنساناً ناضجاً، وأنك تستحق أن تنعم بحياة هادئة بعيداً عن الضوضاء والفوضى.
العديد من الدروس والحكم تنتظرك. فلتقرأ السلام على تجربة مضت وأنضجتك... فبين تجربة وأخرى حتماً يوجد ما عليك أن تتعلمه، وكل واحدة تفتح لك أبواب الحكمة التي ستجعل عمرك العقلي يتجاوز عمرك الزمني بأميال عدة... يبقى الخيار أمامك.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق