صالحة بابكر، قصيدة: نزيل البئر - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الثلاثاء، 12 أبريل 2022

صالحة بابكر، قصيدة: نزيل البئر



صالحة بابكر *

هَذي الأقـــدارُ تُحاصـــرُنا 
                                  ونُريــدُ الخيــــرَ مِـن القَـدَرِ
اللهُ يُفـــــــــرِّجُ كُربتَـــنــــا
                                  ويُزيــلُ القهــرَ مِن البَشَــرِ
رَيَّــــانُ ذَهبــــتَ إلى لَعِبٍ
                                حَـولَ الآبـارِ بـلا خَـــفَــــرِ
أقـدمـتَ لِتـلعـبَ مُبتهِــجـــاً
                                 بجـــوارِ البئـــرِ بلا حــــذرِ
فحوتــكَ البئــرُ بداخــلِهـــا 
                                 سُـرعـانَ وغِبـتَ عنِ النظرِ
ذي خمســةُ أيَّــامٍ شـهِـــدتْ 
                                 أمَلاً يُنجـيـــكَ مِن الحُفـــــرِ
بَذلوا المَجهــــودَ بِما قَدِروا
                                 حتى يَحمــوكَ مِن الخَطَــرِ
جــاؤوا بالبشـــرى في نبـأٍ 
                                 وسُــرِرنا مِـن ذاكَ الخَبـــرِ
أخرجُـــوا ريـــانَ ونــقلوهُ
                                 المشـــفى في أمــلٍ مُنتـظَرِ
لكــنَّ الفاجـعــــةَ الكُبــرى
                                 جــاءتْ بالحُـزنِ و بالكَـدرِ
قـــالوا ريــــــانَ توفَّــــــاهُ ..
                              .. الرحمــــنُ بقــلبٍ مُنفــطِرِ
الكـلُّ تنـــــاولَ قِــصــــتَهُ
                                 بِدموعٍ تنـــزلُ كالمَطـــــرِ
يا طفـــلَ الكُلِّ ومَغرِبِــــهِ
                                 أبــكيتَ قُـــلوباً كالحَجــــرِ
ريــــانُ ذَهبتَ إلى سَــــفرٍ
                                 لَن ترجــــعَ مِن هذا السَّفرِ
وَدَّعتَ الدُّنيــــــا مُرتحِـلاً
                                 مُختفياً في لَمحــةِ بَصَــــرِ
خَلَّفـــتَ وَراءكَ ذاكِـــــرةً
                                 فيها المَحبــــوبُ مِن الأثرِ
وتَـــركتَ لَنـــا أُمَّــاً ثَكْلَى 
                                  وأبَــــاً لا يَخـــلُو مِن عِبَرِ
يا ربُّ تَكفَّــلْ شَــأنهُمــــا
                                  والطفْ بعبادِكَ في الأُسَرِ
تِــلكَ الأيـــامُ تُداوِلُهــــــا
                                  فِينــــا بالخيــرِ وبالضرَرِ
فالخيـــرُ جوارُكَ يا رَبِّي
                                  والشـــرُّ بأنفُسِــنا يجري
ريـــــانُ مضـى ببراءتهِ
                                  لا يَعرفُ شيئاً مِن شَـرَرِ
في الجنةِ يَقطفُ مِن ثمرِ
                                  الأعنابِ ويا لهُ مِن ثمــرِ


* شاعرة من السودان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق