صالحة بابكر يحيى، قصيدة: حواء - al-jesr

Last posts أحدث المشاركات

الجمعة، 22 أبريل 2022

صالحة بابكر يحيى، قصيدة: حواء



صالحة بابكر يحيى *

حَتَّى يُؤسَّسَ في الحياةِ بِناءُ ..
لا بُدَّ مِن إسْهامِها حَوَّاءُ

فَهيَ الَّتي تَضعُ الأَساسَ لِمُنشَأٍ ..
إمَّا سَيُظلِمُ أوْ بِها سَيُضاءُ

اللهُ كَرَّمَها وعَظَّمَ شأنَها ..
فِي كُلِّ دِيْنٍ أَنزلَتْهُ سَماءُ

إنَّ الرسولَ مُحمَّداً أوْصى بِها ..
رِفْقاً وعَطْفاً لا إليْها يُساءُ

المَرأةُ العَوْجاءُ قُوِّمَ دَوْرُها ..
في العالَمينَ وُجُودُها إحْياءُ

حَوّاءُ فَخْرٌ في البَسيطةِ كُلِّها ..
إنْ زارَها صُبحٌ و حَلَّ مَساءُ

أدوارُها شَتَّى تَفُوقُ مَدارِكِي ..
لا تَستَطيعُ حِسابَها إحْصاءُ

في فِكْرِها في عَطفِها في عِلْمِها ..
يَحتاجُها الأجْيالُ والأبْناءُ

إذْ كُلُّ مَن بَلَغَ النجاحَ تَفوُّقاً ..
حَتْماً وَراءَ نَجاحِهِ حَوَّاءُ

إنْ لَمْ تَكُنْ أُمَّاً تَكُونُ شَقِيقةً ..
أوْ زَوجةً بَلْ كُلُّهنَّ نِساءُ

دَورُ النساءِ بِكُلِّ مُجْتَمَعاتِنا ..
فيهِ خِلافٌ أو بهِ إرضاءُ

في الناسِ مَن يَهبُ الوَلايا مِيزةً ..
حَواءُ فيهِمْ ناقةٌ قَصْواءُ

تَزدادُ قِيمتُها و يَعظُمُ شَأنُها ..
لمَّا يُغَطِيها كَذاكَ حَياءُ

وهُناكَ مَن مَنَحَ النساءَ تَحَرُّراً ..
تِلكَ النساءُ مَعَ الرِّجالِ سَواءُ

مِنهُنَّ مَن خُضْنَ الفَضاءَ دِراسةً ..
خُضنَ البِحارَ وما بِهِ إعْياءُ

حَتى الرِّياضةِ قَد مَلَكنَ مَجالَها ..
كُرةً ورَكْضاً والصِّراعُ لِقاءُ

حَواءُ في عَهْدٍ يَطُولُ زَمانَهُ ..
قَد هُمِّشتْ أدْوارُها البَنَّاءُ

ما أُعطِيتْ فُرَصَ البُروزِ عَلامةً ..
حَجَبتْ بَريقَ ضِيائِها الظُّلماءُ

ظُلِمتْ كَثيراً في القَديمِ وأُهْمِلتْ ..
ظَلَّامُها الإخوانُ و الآباءُ

دُفِنتْ قَديماً في التُّرابِ صَغيرةً ..
فَهْماً بأنَّ وُجودَها اسْتِخذاءُ

في عَهدِنا هذا تَطوَّرَ دَورُها ..
عَلَتِ المَنابِرَ حَولَها العُظَماءُ

جَابتْ بَواخِرُها البِحارَ عَزيمةً ..
قادَ الطُّمُوحُ مَسارَها وإباءُ

حَوَّاءُ لا تَدَعي الأُمورَ سَفاسِفاً ..
لا تَأخُذَنَّكِ فِكرةٌ خَرقاءُ

لا تَنظُري للأُخْرَياتِ بِنَظرةٍ ..
دُونيَّةٍ هذا بهِ اسْتِعلاءُ

لا تَسخَرِي مِن هَيئةِ الأزياءِ إنْ ..
كانتْ لِغيرِكِ مِلَّة شَمَّاءُ

ليسَ التقدُّمُ في النِّساءِ مَظاهِراً ..
ليسَ الرُّقِيُّ تَقِيسُهُ أزْياءُ

لا تجعلي عَملَ الوَظيفةِ مُثْبِطاً ..
لكِ عَن شُؤونِ البيتِ ذاكَ غَباءُ

الزوجُ و الأبناءُ خيرُ سعادةٍ ..
لا تُلهِينَّكِ عنهمِ الأهواءُ

لا ليسَ عَيباً أنْ تكوني رَبَّةً ..
للبيتِ هذا ما بِهِ إعلاءُ

أنا لا أقولُ تَخَلُّفاً و حَضارةً ..
للناسِ في أذهانِها آراءُ

الطَّبْعُ يَصدُقُ و التطبُّعُ كاذِبٌ ..
إنَّ التَّمَلُّقَ في الطِّباعِ رِياءُ

حَواءُ كُوني قُدوةً مَرمُوقةً ..
لا تُعمِيَنَّكِ نَظرةٌ عَمْياءُ

نَرجُو التَرفُّقَ بالنِّساءِ تَلَطُفاً ..
هُنَّ الَّلواتي فَقدُهُنَّ بَلاءُ

حَواءُ لَو غابتْ يُكَلِّلُ دَارَها ..
بُؤسٌ يَعُمُّ الدارَ وهيَ خَواءُ

حَواءُ لَو صَلُحتْ تكونُ طَبيبةً ..
للكلِّ يُلقى في يَدَيها شِفاءُ

لا عاشَ مَن ظُلماً يُحَقِّر دَورَها ..
فَهيَ الطعامُ الحَيُّ وهيَ الماءُ


* شاعرة من السودان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق